fbpx
الرياضة

وكلاء تافهون أفشلوا احترافي بالخليج

سمير الزكرومي قال إن الجمهور حفزه على التوقيع للنادي القنيطري
قال سمير الزكرومي، الملتحق بالنادي القنيطري، إن تعاقده مع الفريق جاء اعتبارا لتاريخ النادي العريق وتوفره على قاعدة جماهيرية.
وأضاف الزكرومي في حوار أجراه مع ”الصباح الرياضي” أنه فضل ”الكاك” لتشابه أسلوبه مع الذي يروقه وينهجه في المباريات، مشيرا إلى أن هناك نقاطا إيجابية حفزته على التوقيع في كشوفات الفريق القنيطري.
وأوضح الزكرومي في تصريح ل”الصباح الرياضي”، أنه كان قريبا من الاحتراف في الخليج، وتابع ”كدت أحترف في الخليج، إلا أن الصفقة فشلت بسبب وكلاء ”تافهين”.
إلى ذلك، أكد الزكرومي أن حنين العودة إلى المنتخب الوطني مازال يراوده، خاصة أن سنه الحالي (30 عاما) تؤهله لتقديم الإضافة المطلوبة، سواء مع المنتخب الأول أو المحلي. وفي ما يلي نص الحوار:

 بداية، كيف جاء انضمامك إلى النادي القنيطري؟
 لا أخفيك سرا أن أي لاعب يتمنى اللعب في صفوف النادي القنيطري اعتبارا لتاريخه وسمعته الكروية وتوفره على جمهور كبير. ولدي الشرف أن أحمل ألوانه، لهذا لم أتردد قط في قبول عرضه رغم أنني تلقيت عروضا من فرق أخرى. وربما اخترت “الكاك” لأنه يلعب بطريقة تنسجم مع أسلوب لعبي، فضلا عن قرب القنيطرة من الجديدة، حيث تستقر عائلتي.
وأتمنى أن أكون عند حسن ظن المدرب سمير يعيش والمسيرين والجمهور القنيطري، الذي يعشق كرة القدم.

 ولماذا غيرت وجهتك في آخر لحظة بعدما كنت قريبا من المولودية؟
 أحترم مولودية وجدة، فهو فريق يتوفر على تاريخ لا يستهان به، إلا أن بعد وجدة عن الجديدة حال دون الالتحاق بالفريق الوجدي، بمعنى أن هناك إكراهات عائلية فرضت علي التوقيع للنادي القنيطري بدل المولودية، إضافة إلى نقاط إيجابية عديدة وجدتها في القنيطرة.

 تردد في الفترة الأخيرة فشل انتقالك إلى أحد الفرق الخليجية، ما سبب ذلك؟
 طبعا كنت قريبا من الاحتراف في الخليج، بعدما تلقيت عروضا عديدة قبل رمضان، إلا أن الصفقة فشلت بسبب وكلاء تافهين أقبروا حلم احترافي في الخليج، لكن الخير في ما اختاره الله. على كل لست نادما على فشل احترافي، طالما أنني وقعت لفريق النادي القنيطري، علما أن المال لا يهمني، بقدر ما يشغل بالي التوقيع على موسم ناجح، ومساعدة زملائي على احتلال أحد المراكز الجيدة في البطولة الوطنية.

 ترى ما أسباب عدم التوقيع على مسيرة موفقة مع الجيش؟
 أظن أن مسيرة الجيش الملكي في الموسمين الماضيين لم تكن موفقة، بسبب كثرة تغيير المدربين وضغط الجمهور. ورغم ذلك أنا راض عن تجربتي بالفريق العسكري في الموسم الماضي، بعدما دافعت عن ألوانه في 20 مباراة، في الوقت الذي لعبت فيه ثماني مباريات في موسمي الأول. ولا تفوتني الفرصة دون أن أشكر مسؤولي الفريق والجمهور العسكري، وأتمنى لهذا النادي العريق مسيرة موفقة في الموسم المقبل.

 هل مازال حنين المنتخب الوطني يراودك؟
 بكل تأكيد، فمازلت قادرا على العطاء، طالما أنني لم أتجاوز بعد سن 30 عاما، لهذا فطموح العودة إلى المنتخب الوطني مازال واردا سواء بالمنتخب الأول أو المحلي. ولدي من التجربة ما يؤهلني لحمل القميص الوطني، خاصة أنني لعبت للمنتخب في العديد من المناسبات على عهد البلجيكي إيريك غريتس، وحققت مع المنتخب المحلي لقب بطولة العرب في السعودية. وأتمنى أن تكون عودتي إلى المنتخب رهينة بتألقي مع “الكاك” في الموسم المقبل.
أجرى الحوار: عيسى الكامحي
في سطور
الاسم الكامل: سمير الزكرومي
تاريخ الميلاد: 30 مارس 1985
الطول: 185 سنتمترا
الوزن: 75 كيلوغراما
الحالة العائلية: متزوج وأب لشمس (20 شهرا)
بداية مساره
1993: التحق بمدرسة الدفاع الجديدي وتدرج عبر جميع فئاته.
2003: انضم إلى شباب هوارة
2006: انتقل إلى الرشاد البرنوصي
2007: التحق بالرجاء الرياضي
2010: انضم إلى الكوكب المراكشي
2011: التحق بالمغرب الفاسي
2013: احترف بأهلي طرابلس لفترة قصيرة
2013: تعاقد مع الجيش الملكي
2015: انضم إلى النادي القنيطري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق