fbpx
بانوراما

في مواجهة الموت7

نجاة من موت محقق

كان رجلا شرطة بالبرنوصي ضمن فرقة الصقور يقومان بالجولة الاعتيادية على متن دراجتيهما الناريتين من أجل توفير الأمن وتعقب بعض المجرمين، خاصة أولئك المتخصصين في السرقات بالخطف،

في العديد من الأماكن قبل أن يثير انتباههما صراخ فتاة.

 

غير الأمنيان  مسار دراجتيهما الناريتين، واتجها مسرعين نحو الفتاة لاستفسارها عن الأمر، فأخبرتهما بعد أن استجمعت أنفاسها بمشقة النفس، من شدة الخوف الذي كانت تشعر به، عناصر الشرطة أنها تعرضت لاعتداء من قبل لصين سرقا حقيبتها اليدوية، قبل أن تلتفت وتدلهما عنهما بعد فرارهما على متن دراجة نارية فائقة السرعة.

طارد الصقران المتهمين، بعد أن طلبا من بعض المواطنين الاعتناء بالضحية، وقسما الأدوار في ما بينهما، إذ تكلف أحدهما بالمطاردة المباشرة فيما سلك الثاني طريقا آخرا لاعتراضهما من الجهة الأخرى.

نجحت خطة الصقرين بعد أن تمكن أحدهما من اعتراض طريق المتهمين اللذين ساعد الازدحام والمارة في دفعهما للتخفيف من سرعتهما ، إذ نزل من دراجته النارية ووقف في طريقهما في محاولة منه لمنعهما من الهرب، اعتقادا منه أنهما سيتوقفان تجنبا لصدمه. لم تصدق توقعات الشرطي وعوض خفض السائق للسرعة زاد منها ليفاجأ بالدراجة النارية تتجه نحوه، قبل أن تصدمه بقوة ليسقط أرضا، ويصاب في رجله بعد أن أبعد باقي جسده إلى الوراء.

سقط المتهمان أرضا بعد أن اصطدما بالشرطي، ونهضا من مكانهما محاولين ركوب الدراجة النارية من جديد والفرار، غير أن الصقر الثاني تمكن من شل حركتهما في الوقت المناسب رغم محاولاتهما الإفلات من قبضته.

التف عشرات المواطنين حول الصقر المصاب، وعبر العديد منهم عن تعاطفهم معه كما حيوه على شجاعته وتضحيته بنفسه من اجل حماية امن الآخرين، قبل أن تلتحق الضحية بدورها بالمكان وتعبر عن شكرها للشرطيين اللذين تمكنا من إعادة حقيبتها اليدوية إليها، والتي كانت تحتوي على وثائق ومبلغ مالي مهم.

نقل الصقر إلى إحدى المصحات الخاصة بالبيضاء، وأجريت له بعض الفحوصات بالأشعة وتبين أنه أصيب بكسر مزدوج جراء قوة الاصطدام، لتجرى له عملية جراحية كللت بالنجاح.

نال الصقر رضى المسؤولين بالمنطقة وبالإدارة المركزية الذين وجهوا له تحية شكر على المجهودات التي بذلها وعلى تضحيته بنفسه، وعبر بدوره عن فخره بالأمر، خاصة أن حالة الضحية والخوف الشديد الذي خلفه الاعتداء عليها وسرقة أغراضها، كانت دافعا له من أجل تعقب المتهمين وإيقافهما مهما كلفه ذلك من ثمن، كما توالت الزيارات من زملاء العمل وبعض المواطنين تقديرا لما قام به الأمني، الذي زاد كل هذا من إصراره ومن عزيمته على العمل والعطاء.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى