fbpx
مجتمع

حراس أمن خاص لطرد عمال معتصمين بمراكش 

أفاد مصدر مطلع، أن صاحب ملهى بمراكش، هاجم أخيرا، رفقة عناصر أمن خاص، العمال والمستخدمين المعتصمين بشكل مفتوح أمام  البوابة الرئيسية للمطعم بالمنطقة السياحية أكدال،

احتجاجا على طرد ثمانية مستخدمين بطريقة «تعسفية». وتلا الهجوم، حسب مصادر مطلعة، طرد اثني عشر مستخدما آخر.

 

ونشر العمال أشرطة فيديو، وثقوا فيها ما تعرضوا له من عنف على يد عناصر الأمن الخاص، الذين تلقوا تعليماتهم المباشرة من مالك المطعم.وكان العمال دخلوا في اعتصام أمام الملهى، الذي يعرف حركية وإقبالا للعديد من الزوار، منهم أجانب وقفوا مشدوهين، أمام المعتصمين وهم يفترشون قطع «الكارتون» ويحملون الأعلام الوطنية، مرددين، بين الفينة والأخرى، شعارات تندد بالطرد التعسفي وتطالب السلطات المحلية والجمعيات الحقوقية بإيجاد حلول لمشاكلهم مع إدارة الملهى، التي نهجت سياسة انتقامية تجاههم مباشرة بعد مطالبتهم بتسوية وضعيتهم، بناء على بنود مدونة الشغل المعمول بها بكافة المؤسسات السياحية بمراكش.

وقالت مصادر أخرى، إن عناصر الشرطة بالدائرة الرابعة للأمن وعناصر الصقور التابعة للمنطقة الأمنية الأولى، تدخلت بعد أن تحول الهجوم إلى مواجهات بين حراس الأمن والعمال المعتصمين، وبعد استخدام كلاب طاردت المحتجين ومنهم الذين أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة. 

محمد السريدي (مراكش) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق