fbpx
الرياضة

فضلت الفتح على أندية كبيرة

جريسي لاعب الفتح قال إن التكوين وحده قادر على إيجاد الخلف في مركز الدفاع الأيسر

أكد ياسر جريسي، مدافع الفتح الرياضي، أن تجديد العقد مع فريقه، جاء بناء على معرفته الجيدة بمسؤوليه وبرغبة المدرب وليد الركراكي في ذلك، مشيرا إلى أن رفضه الالتحاق بالجيش والوداد والدفاع الجديدي، كان بسبب رفض مسؤولي الفتح ذلك.وأضاف جريسي، في حوار مع “الصباح الرياضي” أن المركز الذي يلعب فيه يعرف ندرة كبيرة بالمغرب، وأن مستوى اللاعبين متقارب
في البطولة الوطنية، وأنه يأمل في أن يضع التكوين حدا لهذا الأمر، وأن يلعب للمنتخب المحلي ويتوج بلقبي البطولة والكأس مع الفتح الموسم المقبل.

<  لماذا قررت تجديد العقد مع الفتح رغم العروض التي تلقيتها؟
< الأسباب التي دفعتني إلى تجديد عقدي مع الفتح، أنني أعرف مسؤوليه جيدا، وأنه من الفرق الأكثر تنظيما بالمغرب، ومهيكل بشكل جيد، إضافة إلى رغبة المدرب وليد الركراكي في بقائي بالفريق، وأكد لي أنه في أمس الحاجة إلى خدماتي، وكان من الطبيعي أن أقبل بتجديد العقد بشروط أفضل إلى غاية 2017.
< ألم تكن العروض التي قدمت لك في المستوى؟
< لا ليس صحيحا، لأن العروض التي قدمت إلي كلها من أندية كبيرة بالمغرب، وأي لاعب يحلم بحمل قميص إحداها، وأذكر بشكل خاص أندية الجيش الملكي والوداد الرياضي، والكل يعرف أنهما من أكثر الأندية تتويجا بلقب البطولة وكأس العرش، وأخيرا تلقيت عرضا من الدفاع الحسني الجديدي، بتوصية من المدرب جمال السلامي الذي يعرفني جيدا.
لكن لم يكن الأمر بيدي، وكان بيد مسؤولي الفتح الرياضي الذين تشبثوا بي، بحكم أن العقد السابق الذي كان يربطني بالفريق يمتد إلى 2016.
< هل تتوقع أداء أفضل للفتح الرياضي الموسم المقبل؟
< أظن أن الفتح قادر في الموسم المقبل على تحقيق نتائج جيدة، بالنظر إلى التركيبة البشرية التي يتوفر عليها من جهة، وإلى احترافية أطره من جهة ثانية، وما يمكن قوله إن الفتح هذا الموسم سطر أهدافا، ولديه طموح كبير الموسم المقبل، بحكم أنه سيلعب على واجهتي البطولة الوطنية وكأس العرش، وفي البداية سيكون عليه الحفاظ على لقب الكأس الذي توج به الموسم الماضي، ثم بعد ذلك عليه أن يذهب بعيدا في منافسات البطولة الوطنية.
< ما هي النقط التي جذبتك في فريق الفتح قبل التجديد؟
< بصراحة، شرف كبير لي أن أحمل قميص الفتح الرياضي، سيما أنه معروف على الصعيد الوطني والإفريقي، كما أن الأمور المالية داخل الفريق محسومة منذ البداية، ولا يمكن أن يعيش اللاعب مشاكل مالية مادام يحمل قميص هذا الفريق، وهو ما يعانيه لاعبون آخرون في أندية أخرى.
فجميع شروط الممارسة الكروية متوفرة بفريق الفتح، الشيء الذي يجعله من الأندية التي تلعب على الصفوف الأمامية، إضافة إلى أن لديه مكتبا مسيرا محترفا يعرف ما له وما عليه، وإدارة تقنية شابة طموحة ترغب في فرض ذاتها بالبطولة الوطنية، وأعتقد أن هذه العوامل كلها تساعد على النجاح، وتساعد اللاعب على التألق.
< من هم اللاعبون الذين لا ترغب في اللعب معهم بالفتح؟
< ليس هناك أي لاعب أرفض أن ألعب رفقته بالفتح، وكل اللاعبين أصدقائي، وعلي أن أؤدي دوري إلى جانبهم بكل احترافية، وفي مقدمتها الجانب الدفاعي، بحكم أنني مدافع أيسر، ثم الدور الهجومي الذي يأتي في الرتبة الثانية، وأؤكد لك أنني مرتاح مع جميع اللاعبين، سواء القدامى، أو الشباب الذين التحقوا بالفريق حديثا.
< كيف ترى مستقبل مركزك بالمغرب؟
< مركز مدافع أيسر في المغرب قليل جدا، والمنتخب الوطني لم يعرف لاعبا في هذا المركز، بعد اللاعب بدر القادوري الذي لعب للوداد، والذي أخذ المشعل من اللاعب المتألق عبد الكريم الحضريوي، وجميع لاعبي البطولة الوطنية في هذا المركز متقاربون في المستوى، وهناك تنافسية محدودة. أعتقد أنه حان الوقت لتكوين اللاعبين في مركز ظهير أيسر، لأنه السبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمة.
< ما هو طموحك الموسم المقبل؟
< طموحي أولا، أن أتوج رفقة الفتح الرياضي بلقبي البطولة الوطنية وكأس العرش، ثم بعد ذلك حمل قميص المنتخب الوطني المحلي، باعتباره البوابة الأقرب لحمل قميص منتخب الكبار.
أجرى الحوار: صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى