الرياضة

الغيابات والأزمة تخيم على أول حصة لـ “الكوديم”

قادها طاقم مؤقت بقيادة عسو وثلاثة أيام عطلة العيد
شرع لاعبو النادي المكناسي لكرة القدم في تداريبهم استعدادا للموسم المقبل، الاثنين الماضي بالملعب الشرفي بمكناس، تحت إشراف المدير التقني فؤاد عسو ، الذي يعد أبرز المرشحين لتدريب الفريق، خلفا للمدرب السابق أحمد الورغيوي، الذي قاد الفريق الموسم الماضي في 11 مباراة وساهم في إنقاذه من النزول إلى أقسام الهواة.
وبات الطاقم التقني للنادي المكناسي مشكلا من أربعة أفراد، ضمنهم عبد الغني بوحوت مدربا مساعدا، وخالد صابر معدا بدنيا، وهي المهمة التي شغلها الموسم الماضي داخل اتحاد طنجة على عهد المدرب محمد أمين بنهاشم، في حين أسندت مهمة تدريب حراس المرمى إلى رشيد القاسمي، الذي اشتغل الموسم الماضي رفقة شباب الريف الحسيمي، كما سبق له أن شغل المهمة نفسها داخل المنتخب الوطني للفتيان، رفقة الإطار عبد الله الادريسي.
وشارك 22 لاعبا في الحصة التدريبية أغلبهم من فئتي الشباب، فضلا عن بعض اللاعبين الذين عادوا من فترة الإعارة، ضمنهم عمر كام وعماد المغراوي وزكرياء غرغوش وعبد الله أبرباش، في حين عرفت الحصة، التي دامت 75 دقيقة، غياب أبرز لاعبي الفريق، باستثناء المهاجم حسن عبد الوهاب الذي حضر رغم الإصابة، والغاني فوفانا كالمود والغيني ديالو سيكو وحميد غانمي ورضا اليوسفي وعبد الله العثماني.
وأفاد مصدر مطلع أن الفريق سيواصل تداريبه إلى غاية اليوم (الخميس)، قبل الاستفادة من عطلة عيد الفطر لثلاثة أيام، على أن يستأنف تداريبه مطلع الأسبوع المقبل.
ويخضع الطاقم التقني بعض اللاعبين من القسمين الأول والثاني هواة لفترة تجريبية، بغرض الوقوف على مؤهلاتهم التقنية والبدنية قبل التوقيع لهم.
يشار إلى أن 19 لاعبا من النادي المكناسي لكرة القدم أنفسهم باتوا أحرارا، بعد انتهاء العقود التي كانت تربطهم بالفريق، ما يفرض البحث عن بدائل، أو إقناع بعض اللاعبين بتجديد عقودهم، وهي المهمة التي تبدو بالعسيرة، في ظل المشاكل التي عانوها الموسم الماضي، جراء عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية العالقة.
يذكر أن النادي المكناسي عاش الموسم الماضي واحدا من أسوأ مواسمه، إذ كان مهددا بشكل كبير بالنزول إلى أقسام الهواة، ولم يتمكن من تأمين بقائه بالقسم الثاني إلا بعد إجراء مباريات الجولة 29.   
خليل المنوني (مكناس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق