الرياضة

خطة جديدة لمراقبة مالية الأندية

نظام محاسباتي موحد في الطريق لضبط حسابات الفرق بداية من الموسم المقبل
تستعد جامعة كرة القدم لوضع آخر اللمسات على خطة جديدة لمراقبة التدبير المالية للأندية ، بداية من الموسم الرياضي المقبل 2014 – 2015.
وقالت مصادر من الجامعة إن النظام المحاسباتي سيكون عبارة عن برنامج إلكتروني يتم تحميله من لدن الأندية، لإدراج كل عملياتها المالية، ما يسهل إمكانية مواكبتها وتتبعها ومراقبتها أيضا، سيما أن الجامعة أصبحت مساهما أساسيا في موارد هذه الأندية.
وأضافت المصادر نفسها أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة، يحرص بنفسه على تتبع إنجاز برنامج النظام المحاسباتي، الذي يتوقع أن يرى النور في الموسم المقبل.
ويحرص لقجع أيضا على أن يتضمن برنامج النظام المحاسباتي آلية تمكن الأندية من تدبير ميزانياتها المتوقعة.
وكانت فكرة البرنامج انطلقت في عهد الجامعة السابقة، التي ترأسها علي الفاسي الفهري، لكنها لم تجد الطريق إلى أرض الواقع، لأسباب متعددة، أبرزها مرتبط بالجانب القانوني، مادام القانون ينص على أن النادي ملك لمنخرطيه، وهم الذين لهم صلاحية الطعن في الحسابات المالية للأندية.
وتفتقد الأندية الوطنية آليات للمراقبة المالية، التي تتم في الغالب بطرق بدائية، إذ تنص الأنظمة الأساسية لأغلب الفرق والجمعيات الرياضية في الباب المتعلق بصلاحيات أمين المال، أن الأخير يمسك حسابات النادي ويدونها في سجل خاص تحت إشراف الرئيس، فيما يفترض أن تخضع ميزانية الأندية لمراقبة خبير محاسباتي قبل عرضها في الجمع العام.
وتعيش الأندية الوطنية بمختلف الأقسام مشاكل عديدة في ضبط عملياتها المالية، التي تبقى موكولة للمنخرطين الذين لهم صلاحية المصادقة عليها أو رفضها، الأمر الذي يعتبر غير كاف لمراقبة الأموال الهائلة التي تصرف في المجال الرياضي.
ويؤدي هذا الوضع، إلى خروقات واختلالات مالية، لكنها لا تجد طريقها إلى المحاسبة والمراقبة، في ظل غياب آليات قانونية لذلك، الأمر الذي يواكب التطور المالي لأغلب الأندية، إذ تجاوزت ميزانية بعض الفرق بالقسم الأول 10 ملايير سنتيم.
من ناحية ثانية، كشفت مصادر من جامعة كرة القدم أن الأخيرة ماضية في سياستها المتمثلة في دعم الأندية ومساعدتها على إيجاد موارد مالية إضافية، طبقا للوعود التي أعطاها الرئيس فوزي لقجع خلال برنامجه الانتخابي لرئاسة الجامعة.
عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق