الأولى

باعة متجولون يحتجزون قائدا بالرباط

طاردوه بشارع محمد الخامس وتحصن داخل عمارة وقوات الأمن خلصته من قبضتهم

عاش قائد بالرباط لحظات عصيبة، ليلة أول أمس (الأحد)، بعدما طارده باعة متجولون، تمكنوا من احتجازه داخل عمارة فر إليها خوفا من بطش الغاضبين، قبل أن تتدخل قوات الأمن، لتخليصه من قبضتهم.
وأفادت مصادر مطلعة على سير الواقعة أن القائد الذي يشتغل بمقاطعة حسان، تدخل، رفقة أعوانه، لمنع الباعة المتجولين من عرض سلعهم بشارع محمد الخامس، وانبرت امرأة لمنعه من طرد مجموعة من الشباب، تحولت بعدها المواجهات إلى داخل مقهى، ما أثار ردود أفعال رواده، ليعمد المسؤول الترابي إلى قلب طاولة بعد تعرضه للسب، والمطالبة برحيله، ما أجج الغضب ضده.
وزادت المصادر نفسها أن الباعة هاجموا المسؤول الترابي الذي تحصن داخل عمارة، وطلب النجدة من قوات الأمن التي حضرت بعد ربع ساعة معززة بسيارتين للنجدة وعناصر التدخل، وجرى تحريره من قبضة الباعة، كما حل بالمنطقة مسؤولون بولاية جهة الرباط سلا زمور زعير، وعناصر من الاستعلامات العامة.
وفي سياق متصل، قام العديد من المارة بشارع محمد الخامس بتصوير المسؤول الترابي بواسطة هواتفهم الذكية بعد خروجه من العمارة تحت حراسة الشرطة، كما جرى تداول الأشرطة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في الوقت الذي عجزت فيه عناصر القوات المساعدة التي كانت ترافق القائد وأعوانه عن منع الاعتداء عليه.
إلى ذلك، عمدت قوات الأمن الوطني والقوات المساعدة إلى إخلاء شارع محمد الخامس من الباعة المتجولين بعد تحرير القائد، وجرى استقدام قوات أمن إضافية فرضت السيطرة، في الوقت الذي رفع فيه الباعة شعارات في وجه القائد من قبيل «ارحل»، كما رددوا شعارات أخرى طالبت بالتدخل العاجل لحماية الباعة المتجولين وتنظيمهم.
عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق