خاص

الصوم يخفض الكولسترول في الدم

الزنجاري طبيبة عامة قالت إن الألياف الغذائية واتباع الحمية قد يحميان من المرض

أفادت الدكتورة عفيفة الزنجاري، طبيبة عامة، أن الصوم يساعد على خفض نسبة الكولسترول الضار من الدم، شريطة ألا يقبل المصاب بعد الإفطار على تناول الدهنيات والسكريات. وقدمت الزنجاري، في حوار أجرته معها «الصباح» بعض النصائح لتفادي المرض  خلال شهر الصوم، مؤكدة أن ارتفاع  نسبة الكولسترول، رغم  الحمية الغذائية، أمر طبيعي، باعتبار أن المسألة يمكن أن تكون بسبب الوراثة، في ما يلي نص الحوار:

<  ما تأثير الصوم على مرضى الكولسترول؟
<  الكولسترول نوع من الدهنيات الضرورية للجسم، الثلث منه يتلقاه الجسم من التغذية، والباقي ينتجه، وهو مادة شمعية أساسية في تكوين أغشية الخلايا في جميع أنسجة الكائنات الحية، كما يلعب دورا أساسيا في التمثيل الغذائي. والكولسترول نوعان، أحدهما مفيد والآخر ضار للصحة، الأول وهو بروتين دهني مرتفع الكثافة ويجب أن تكون نسبته في الدم أعلى من 40 مليغراما في الديسيلتر، وهو يأخذ الكولسترول من الدم إلى الكبد حيث، أما النوع الضار والذي يجب أن تكون نسبته في الدم أقل من 100 مليغرام في الديسيلتر، يأخذ الكولسترول من الكبد إلى الخلايا حيث يتراكم ويصير مضرا، وهو بروتين منخفض الكثافة. من جهة أخرى، فالصوم قد لا يؤثر على  المريض، في حال اتبع بعض  الشروط.
< ما هي تلك الشروط؟
<  أهم شرط لصوم صحي، أن لا يقبل  الصائم بعد الإفطار على  تناول الدهنيات والسكريات. وأشدد على أهمية المراقبة الغذائية،  واتباع حمية غذائية، وإذا كان شخص مصاب بالكولسترول، أو داء آخر مثل السكري، وأمراض القلب، يجب استشارة الطبيب المعالج.
< ما هي المواد الغذائية التي تتوفر على نسبة مهمة من الكولسترول؟
<  غالبا ما نجد الكولسترول وبنسبة عالية  في اللحوم الحمراء، صفار البيض، وجلد لحوم الدواجن، بالإضافة إلى بعض كبد المواشي والمخ.
< البعض يعاني ارتفاع الكولسترول خلال رمضان، كيف يمكن تفادي ذلك؟
<  لتخفيض نسبة الكولسترول في الدم يجب تناول الخضر والفواكه، والحبوب، مثل القمح والشعير، وبعض أنواع اللحوم، والدجاج بعد إزالة الجلد، والسمك، والابتعاد عن المقليات والحلويات، واختيار منتجات الألبان قليلة الدسم أو خاليه منه.
كما يمكن استهلاك الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة، مثل الفواكه والخضروات ومنتجات الحبوب الكاملة، والبقوليات، إذ أنها تحتوي على سعرات حرارية  وتحوي نسبة عالية من الألياف. إلى جانب  تناول الألياف القابلة للذوبان في الماء، مثل تلك الموجودة في «نخالة الشوفان» والفواكه، إذ أن هذا النوع من الألياف يمكن أن يخفض بشكل كبير مستوى الكولسترول في الدم عندما يتم استهلاكها بالتزامن مع اتباع نظام غذائي منخفض الدهون. دون أن ننسى ضرورة ممارسة الرياضة مثل السباحة والمشي،  لمدة ثلاثين دقيقة في اليوم، وكذلك الانقطاع عن التدخين، واختيار الزيوت النباتية.
< رغم اتباع  الحمية الغذائية يفاجأ بعض المرضى بارتفاع الكولسترول، ما هي أسباب الأمر؟
<  يمكن اعتبار ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم رغم الحمية الغذائية، أمرا طبيعيا لأن الجسم لا يأخذ سوى الثلث من التغذية، في حين يأخذ الثلثين من العوامل الجينية، الوراثية ، ويبقى الدواء الذي يكثر الحديث حول الأعراض الجانبية له آخر مرحلة يلتجئ إليه المصاب بارتفاع نسبة الكولسترول بعد فشل الحمية والتمارين الرياضية، ذلك أن الأعراض الجانبية للأدوية، تبقى عادية جدا.

عوامل الإصابة بالمرض
<  هل هناك عوامل  تزيد نسبة ارتفاع الكولسترول خلال رمضان؟
<  هناك عوامل، كثيرة من قبل التدخين، والإصابة بداء السكري، وارتفاع الضغط الدموي، والزيادة في الوزن، إذ كلها عوامل، تزيد أيضا من خطر تصلب الشرايين. من جهة أخرى نسبة الكولسترول في الدم لا تتأثر بالتغذية فقط، بل بقدرة الجسد على سرعة إنتاجه وسرعة التخلص منه، إذ يقوم الجسم بإنتاج ما يحتاجه من الكولسترول وبالتالي ليس ضروريا تناول كولسترول إضافي عن طريق الغذاء، للإصابة بالمرض.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق