الأولى

“ديستي” تسقط ذئابا منفردة بايعت “داعش”

خططوا لاغتيال شخصيات وتفجير مواقع سياحية

تجري مصالح المكتب المركزي للأبحاث القضائية، الذراع القضائي لـ «ديستي»، تحقيقا مع تسعة مشتبه فيهم بتورطهم في الإعداد لهجمات إرهابية منفردة، اعتقلوا تباعا في تسع مدن، هي الناظور والعيون وتطوان ومكناس وتزنيت وبني ملال والسعيدية والداخلة وطنجة.

وأوقف المتهمون إثر تحريات وأبحاث علمية، ترصدتهم عبر مواقع التواصل والدردشة، كما استجمعت معلومات من محيطهم وخضعوا لتتبع انتهى بوضع حد لنواياهم التخريبية، بإيقافهم على التوالي في المدن سالفة الذكر الخميس الماضي.
وجاء إيقاف المشتبه فيهم بعيد ضربة إرهابية تعرض فيها فندق «مرحبا» بتونس إلى عملية نفذها إرهابي منفرد باستعمال سلاح ناري وتسبب في مقتل 38 سائحا أجنبيا، وهي الضربة التي رفع فيها المغرب درجة اليقظة والحذر. كما أن الأبحاث أثبتت أن المتهمين الذين كانت حركاتهم تحت عيون عناصر مراقبة التراب الوطني، اقتربوا من تحويل نواياهم التخريبية إلى أفعال مادية، لتتدخل بعد ذلك عناصر «بسيج» لاعتقالهم وتمنع مخططاتهم بتنفيذ اعتداءات منفردة.
وفي السياق ذاته، أورد بلاغ للداخلية، صدر أمس (الأربعاء)، أن الأبحاث كشفت أن المتهمين ينشطون عبر المواقع الإلكترونية ذات الصلة بما يسمى «الدولة الإسلامية»، ويحملون أفكارا وتوجهات خطيرة من خلال تبنيهم إستراتيجية «الجهاد المنفرد» في التخطيط والإعداد لتنفيذ عمليات انتحارية.
وأضاف البلاغ أن العناصر الإرهابية الموقوفة أعربت عن  استعدادها الكلي للانخراط في المشاريع التخريبية بالمملكة والتي تدعو لها «داعش»، إذ تلقى بعض الموقوفين تعليمات مباشرة من قادة ميدانيين لهذا التنظيم الإرهابي تقضي باغتيال شخصيات مدنية وعسكرية، واستهداف مواقع حساسة بأحزمة ناسفة.
وتأتي العملية الأمنية الجديدة لتظهر من جديد الخطر الإرهابي المتنامي، وأيضا ارتباط موالين لبوليساريو بالتنظيمات الإرهابية والتنسيق مع قادتها لزعزعة استقرار المملكة، إذ أن من بين الموقوفين متهمان، الأول يتحدر من العيون والثاني من الداخلة، ولهما ارتباطات أيضا بقادة ميدانيين بـ «داعش» يتلقيان منهما التعليمات وباقي الأوامر.
وسبق للسلطات الأمنية نفسها أن كشفت قناع إرهابيي بوليساريو، في أبريل الماضي بعد تفكيك خلية بالعيون، تتكون من أربعة أشخاص وخططت لإحراق مواطن واستهداف مناطق إستراتيجية. وأوقف المتهمون بعد تحريات دقيقة أظهرت ارتباط الخلية الإرهابية في أجندة ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.
المصطفى صفر

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق