وطنية

شباط: بنكيران يغرق في الفساد

الأمين العام لحزب الاستقلال قال إن الحكومة حطمت الرقم القياسي في عدد الوزراء والفضائح

وصف حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، حكومة عبد الإله بنكيران، بأنها حطمت الرقم القياسي في عدد الوزراء والفضائح، متهما إياها بخيانة الوطن، وذلك ردا على تصريحات رئيس الحكومة، بعد تسريب امتحانات الباكلوريا.
وأبرز شباط، أول أمس (الأحد)، بمقاطعة المرينيين بفاس، أن كل نسخ الحكومة الحالية ارتبطت بالفضائح والكوارث، وأنها حطمت رقما قياسيا في عدد الوزراء، الذي فاق، إلى حدود الآن، خمسين عضوا، وذلك في أقل من أربع سنوات والولاية لم تكتمل بعد، موضحا أن حزبه حين انسحب منها ظل يطالب بفريق حكومي متجانس لا يتجاوز عدد وزرائه 15، وذلك في إطار أقطاب وزارية كبرى.
وأكد الأمين العام للحزب وعمدة فاس، خلال ثامن مهرجاناته الخطابية في رمضان، أن الحكومة توجهت بعد انسحاب حزب الاستقلال منها، إلى حماية الفساد والمفسدين، وتشجيع الغش والكذب، مضيفا أنها بذلك، تريد في الواقع، إغراق المجتمع في مزيد من الفساد، والسماح بالتهرب من تحمل المسؤولية.
واتهم شباط بنكيران بإشاعة مظاهر الفساد وتكريسها بين المواطنين، مبرزا أن حكومته تعتبر أكبر الغشاشين على الإطلاق، و”إلا كيف يمكن تفسير التأخير  في الإعلان عن نتائج التحقيق حول تسريب الامتحانات المتعلقة بالباكلوريا، التي قال رئيس الحكومة إنها خيانة للوطن”، مؤكدا أن المصالح الحكومية مسؤولة عن عملية التسريب، وبالتالي فإن “الحكومة هي المتهم الأول بخيانة الوطن علي حد تعبير رئيسها”.
وأوضح العمدة في تجمع خطابي بساحة مقاطعة المرينيين، أن الأوضاع السياسية والاقتصادية للبلاد، ليست على ما يرام، وأن  حصيلة التدبير الحكومي مخيبة للآمال، وذلك بالنظر إلى كثرة الفضائح والكوارث، وفي مقدمتها الزيادة المتتالية في أسعار المحروقات والمواد الأساسية والضرائب، بالإضافة إلى الهجوم على القدرة الشرائية للفقراء والطبقة المتوسطة.
كما عدد شباط منجزات الحصيلة التي حققتها الجماعة الحضرية لفاس بمختلف مقاطعاتها الست.
ياسين قُطيب

المعركة الدستورية مازالت طويلة

في سياق متصل، كان موضوع “الدستور المغربي وتحديات دمقرطة الدولة والمجتمع” محور مائدة مستديرة نظمتها الشبيبة الاستقلالية، نهاية الأسبوع، خلص إلى أن المعركة الدستورية  مازالت طويلة.
وأوضح عمر عباسي، الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية، أن مطالب الإصلاح الدستوري، كانت حاضرة بقوة في أطروحة المؤتمر الوطني الثاني عشر للمنظمة، وذلك اعتمادا على المرجعية الفكرية الوطنية، وفي مقدمتها تراث وكتابات وفكر الزعيم علال الفاسي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق