مجتمع

الأسـر تواجـه الأزمـة بالقروض الاستهلاكية

كشفت معطيات جديدة، تنامي اعتماد الأسر على القروض الاستهلاكية في تمويل حاجياتها، إذ بلغت قيمة هذه القروض 45.6 مليار درهم بنهاية ماي الماضي،

بزيادة نسبتها 11.8 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية، الأمر الذي انعكس سلبا على ملاءتها المالية وقدرتها على سداد ديونها، ليقفز إجمالي قيمة القروض معلقة الأداء بزائد 15.4 في المائة، ليستقر عند 54.6 مليار درهم خلال الفترة المذكورة.

 

وأظهرت الإحصائيات الصادرة عن بنك المغرب، توزيع البنوك لما قيمته 752.2 مليار درهم من القروض خلال خمسة أشهر الأولى من السنة الجارية، ما يؤكد تباطؤا بزائد 2.1 في المائة مقارنة مع السنة الماضية، بسبب تنامي احتراز البنوك اتجاه قطاعات معينة، مقابل الانفتاح حول أخرى، يتعلق الأمر بالمنعشين العقاريين، الذين ظلوا «زبناء سيئين» مرتفعي المخاطر، إذ سجل حجم القروض الممنوحة إليهم تراجعا بناقص 8 في المائة، ليستقر عند 61.5 مليار درهم.

 وفي المقابل، سجل إجمالي القروض العقارية المفرج عنها من خزائن البنوك بنهاية ماي الماضي، تطورا بزائد 2.7 في المائة، لتستقر 239.2 مليار درهم، بسبب نمو حجم قروض السكن بزائد 6.2 في المائة، لتبلغ قيمتها 174.3 مليار درهم، فيما كشفت الإحصائيات الحديثة، عن تنامي حجم إنفاق الأسر على التجهيزات، إذ استحوذت على حصة مهمة في إجمالي قروض التجهيز البالغ قيمتها 141.5 مليار درهم، بزائد 1 في المائة، علما أن حجم الديون المختلفة المستحقة على الزبناء استقر عند 101.3 مليار درهم.

وأشار البنك المركزي إلى تطور حجم القروض الموجه إلى الزبناء الخواص والمهاجرين المغاربة المقيمين في الخارج بزائد 7.8 في المائة خلال خمسة أشهر، لتبلغ 228.4 مليار درهم، إذ سجلت القروض الاستهلاكية الخاصة بهذه الفئة من الزبناء نموا بزائد 11.6 في المائة خلال الفترة المذكورة، لتستقر عند 44.6 مليار درهم، موازاة مع ارتفاع قروض السكن بزائد 6.1 في المائة، لتبلغ 154.5 مليار درهم، مقابل تطور مهم في حجم القروض معلقة الأداء بزائد 10.8 في المائة، لتقفز إلى 16.9 مليار درهم.

بدر الدين عتيقي  

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض