الرياضة

أزمة بث مباريات المنتخب تجد الحل

كاف ترضخ للضغوط وتفوت الحقوق للاتحادات وتتشبث بحقوق منافساتها
رضخت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم للضغوطات، وفوتت للاتحادات حقوق نقل مباريات منتخباتها في تصفيات مونديال 2018.
وكان المغرب والجزائر وجنوب إفريقيا رفضوا التوقيع على  الوثيقة التي تخول “كاف” بيع حقوق النقل التلفزيوني بشكل جماعي كما حدث سنة 2014.
وأصدرت “كاف” بلاغا أكدت فيه “حقوق تصفيات كأس العالم في ملكية الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي يمنحها للاتحادات المحلية، كما حدث في تصفيات مونديال 2014، والكونفدرالية الإفريقية قادت حملة للتصرف في تلك الحقوق بشكل مركزي بناء على طلب كل الاتحادات الإفريقية، التي طالبت بالأمر نفسه خلال تصفيات روسيا 2018، باستثناء ثلاثة اتحادات من أصل 54”.
وأثار العقد الكثير من الجدل، خصوصا أن الاتحادات الإفريقية لن يكون بإمكانها بث مباريات منتخباتها الوطنية حتى أرضيا.
وأعلنت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم قانونية تشبثها ببيع حقوق المنافسات المنظمة تحت لوائها كأمم إفريقيا وعصبة الأبطال وكأس”كاف”.
وقال إدريس عكي، مدير عام “سبور فايف” المالكة الحصرية لحقوق بث كل المنافسات الكروية الإفريقية، إن الكونفدرالية الإفريقية توزع 90 في المائة من مداخيلها على الاتحادات الوطنية، مضيفا أن هذه المداخيل تأتي من بيع حقوق بث المنافسات الكروية الإفريقية.
أ.  ن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق