حوادث

إيقاف سجين هرب من محكمة بالبيضاء

توجه إلى مراكش وأبحاث باشرها وكيل الملك مكنت من الوصول إليه

تمكن، نجيم بنسامي، وكيل الملك بالمحكمة الزجرية الابتدائية بالبيضاء، الاثنين الماضي من إيقاف سجين ظل في حالة فرار، لعدة أيام،

بعد أن نفذ، رفقة اثنين آخرين، عملية فرار من المحكمة.

 

وأفادت مصادر «الصباح» أن وكيل الملك عمد إلى إجراء خطة محكمة لاعتقال السجين الذي هرب من المحكمة، الأربعاء الماضي، بعد أن تمكن من تحديد مكان اختبائه بمراكش التي فر إليها، بناء على أبحاث سرية أجراها في الموضوع.

وكشفت المصادر ذاتها أن وكيل الملك تمكن من إقناع السجين الهارب لأجل المثول أمامه، وهو ما تم فعلا إذ حضر السجين الفار إلى مكتب الوكيل الاثنين الماضي، رفقة والده، حيث أجرى معه الأبحاث واستمع إليه قبل أن يتم اعتقاله من جديد وإيداعه سجن عكاشة.

ولم تخف المصادر ذاتها أن السجناء الفارين سوف يحاكمون، إضافة إلى التهم التي اعتقلوا بشأنها، بتهمة الفرار التي سوف تشكل ظرف تشديد بالنسبة إليهم.

وشهدت المحكمة الزجرية الابتدائية بالبيضاء، الأربعاء الماضي، عملية هروب جماعي لثلاثة سجناء كانوا يحاكمون في ملفات مختلفة، بعد أن استغلوا حالة الفوضى التي شهدتها القاعة، إثر احتجاجات سجين آخر بسبب الحكم الصادر ضده، ليعمدوا إلى  الفرار، عبر باب مفتوح بالمكان المخصص للسجناء، في غفلة من رجال الشرطة، الذين كانوا يحاولون تهدئة أحد السجناء، الذي صدر في حقه حكم قضائي وأثار الفوضى. 

وتمكنت العناصر الأمنية، بعد ساعات قليلة من عملية الهروب، من اعتقال اثنين من الفارين، بعد عملية تمشيط واسعة شملت الأماكن التي يترددان عليها، فيما ظل الثالث في حالة فرار لأزيد من خمسة أيام، قبل أن يتم اعتقاله من قبل وكيل الملك بالمحكمة الزجرية الابتدائية.

وأكدت المصادر ذاتها أن الأظناء الثلاثة كانوا يحاكمون في ملفات مختلفة وبتهم مختلفة، إذ كان الأول متابعا من أجل السرقة، فيما الثاني كان متابعا من أجل إحداث الشغب والفوضى وتخريب ممتلكات الغير، أما الثالث فكان متابعا من أجل إهانة موظف أثناء مزاولة مهامه.

كريمة مصلي

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق