fbpx
وطنية

المغاربة يرفضون “التشيع”

 

مركز للدراسات يؤكد وجود عمق ديني لدى المغاربة بعيدا عن مظاهر التدين

أكد امحمد الهلالي، مدير المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة، أن مرحلة “الربيع العربي” أحدثت انعطافا جوهريا على مستوى التدين بالمغرب، إذ انتقلت الحالة الدينية للمغرب تدريجيا من الانكفاء الداخلي، والاحتماء وراء خطاب الخصوصية، إلى حالة من الإشعاع الدولي.  وأوضح الهلالي، في لقاء صحافي عقده أول أمس (الاثنين ) بالرباط أن الحالة الدينية بالمغرب تعرف إقبالا متزايدا، وفي منحنى تصاعدي طيلة العام.
وأكد الهلالي في معرض جوابه على أسئلة “الصباح” أن مركزه الذي يجري دراسات لرصد مظاهر التدين، من خلال تقريره الثالث 2011 و2012، عمق تدين المغاربة، في غياب مظاهر التدين الخارجي، إذ أن عددا كبيرا من نساء ورجال المغرب، الذين يرتدون ملابس عصرية، تساير موضة اليوم، تجدهم يصومون الاثنين والخميس، بشكل اعتيادي سواء بالمغرب أو خارجه، فيما لا يلتزم بذاك من يشهرون مظاهر التدين.
وأبرز الهلالي أن التجـربة المغربية في تأطير التدين أصبحت اليوم مدرسة تصدر منتوجها المتسم بالتوازن والاعتدال، بعيدا عن مظاهر الغلو والتطرف، مشيرا إلى أن المغربي ينتفض كلما حاولت أن تطعن في تدينه، لأنه لا يقبل أن يوصف بأنه غير متدين، مشددا على ضرورة حماية الشباب من السقوط في براثن الإرهاب.
ووصل مؤشر الاهتمام بالإسلام في المغرب إلى 89 في المائة، مقارنة بالأردن وفلسطين 85، وتونس 78 ، ومصر 75 ، ولبنان 59.
واحتل المغرب الرتبة الأولى من حيث الاعتقاد بأهمية صوم رمضان بـ 98 في المائة، وجاءت تونس  ثانيا بـ 96، رغم أنها بلد منفتح على مفطري رمضان، تليها مصر بـ 95، وفلسطين والعراق بـ 94، ولبنان 88 والأردن 86.
كما احتل المغرب الرتبة الأولى في مؤشر إخراج الزكاة بـ 92 في المائة، مبتعدا عن فلسطين 84، وتونس 81، والعراق 79، ولبنان 78 والأردن 74 ومصر 70.
واحتلت مصر الرتبة الأولى في مؤشر الاعتقاد بوجود الجان بـ 96 في المائة، يليها المغرب بـ86، فتونس بـ 79، ولبنان 73، وفلسطين 67، والأردن 58، والعراق 55.
وجاءت تونس أولا في الاعتقاد بمؤشر أعمال السحر بـ 89 في المائة، يليها المغرب بـ78، والعراق بـ 50، والأردن 26، ولبنان 23 ، ومصر 16 وفلسطين 14.
أحمد الأرقام

المغاربة منقسمون
حول إسلامية الطائفة الشيعية

بخصوص الاختلافات الطائفية، جاء المغاربة في آخر الترتيب باعتبار “الشيعة” مسلمين، إذ أن 50 في المائة أقروا بذلك، فيما 37 في المائة، لا يعتبرونهم كذلك، بالمقابل جاءت العراق ب 82 في المائة بنعم، مقابل 14 في المائة بلا، ولبنان بـ 77 في المائة مقابل 21 في المائة، وتونس 54 في المائة، مقابل 41، والأردن 46 في المائة، مقابل 43 في المائة،  ومصر 42 في المائة مقابل 53 لا، وفلسطين 34 في المائة مقابل 40 في المائة. واعترف المغاربة بأنهم سنيون، فيما لم يقر أحدهم أنه شيعي، لكنهم يؤمنون بعودة المهدي المنتظر بنسبة 51 في المائة، مقابل 72 في العراق.
ولا يرفض المغاربة الأشخاص المنتمين إلى ديانة مختلفة، ولكنهم يرفضون مجاورة الشاذين جنسيا بنسبة 85.5 في المائة، وكذا الشأن بالنسبة إلى مدمني الخمر بنسبة 77.2 في المائة، وترتفع عند الإناث بـ 80 في المائة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق