fbpx
الأولى

تفكيك خلية “دواعش” خططت لتفجير مؤسسات عمومية

اعتقال عشرة متهمين بالبيضاء وبوجنيبة تلقوا تداريب في صنع العبوات الناسفة

اعتقلت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أمس (الثلاثاء)، عشرة أشخاص ينتمون إلى خلية إرهابية على علاقة بتنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية.
وكشفت مصادر مطلعة لـ «الصباح» أن تفكيك الخلية جاء بعد اعتقال أحد أفرادها، المسمى (م.م) والمتحدر من خريبكة، بمطار محمد الخامس، حين كان على أهبة السفر إلى سوريا والعراق عبر تركيا.
وقالت المصادر ذاتها إن التحقيقات التي أجرتها عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية مع المتهم قادت إلى معلومات جديدة عن الخلية التي كانت مراقبة من قبل، والتي كانت وراء تجنيد المتهم المعتقل بالمطار ومجموعة من الأشخاص الآخرين من أجل تشكيل خلايا نائمة في المغرب.
وقادت التحقيقات مع المتهم إلى إيقاف تسعة متهمين آخرين بالمدينتين سالفتي الذكر، كما حجزت عناصر المكتب مجموعة من الحواسيب والهواتف المحمولة ووثائق من شأن قراءتها أن تكشف مجموعة من المعطيات عن نشاط الخلية الإرهابية وارتباطاتها الخارجية، وعلاقاتها بالداخل وبقادة التنظيم. وعلمت «الصباح»، من مصادر مطلعة، أن الأبحاث الأولية مع المتهمين كشفت أن زعيم الخلية معتقل سابق، كان على علاقة بأحد القادة الميدانيين لتنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية بمدينة الرقة، إذ كان يتلقى منه تعليمات مباشرة هدفها استقطاب مجموعة من الأشخاص من أجل تشكيل خلايا نائمة سيتم توظيفها في ما بعد للقيام بعمليات إرهابية لزعزعة استقرار المغرب، كان من المنتظر تمويلها من قبل التنظيم الإرهابي.
وقالت المصادر ذاتها إن بعض أفراد الخلية تلقوا تدريبات كبيرة في صنع المتفجرات والعبوات الناسفة، وإنهم كانوا يخططون لتفجير مجموعة من المنشآت الحساسة.
وأوضح بلاغ للداخلية أن «التحريات الدقيقة كشفت أنه تنفيذا للأجندة التخريبية لما يسمى الدولة الإسلامية، الرامية إلى توسيع رقعة عملياتها خارج هذه البؤرة، خطط زعيم هذه الخلية، بتنسيق مع أحد القادة الميدانيين الأجانب في صفوف التنظيم سالف الذكر، لتشكيل خلايا نائمة لتنفيذ مشاريع إرهابية بالمملكة في أفق تطبيق الخلافة المزعومة». وأضاف البلاغ أن «بعض أفراد هذه الخلية لهم دراية واسعة بصناعة المتفجرات والعبوات الناسفة، وكانوا على صلة بمقاتلين مغاربة بما يسمى الدولة الإسلامية، في إطار التخطيط للقيام بهجمات إرهابية تستهدف منشآت حساسة، بدعم مادي ولوجستيكي من قادة هذا التنظيم».
للإشارة، فإن مديرية مراقبة التراب الوطني فككت، خلال محاربتها للإرهاب منذ 2002، ما مجموعه 132 خلية، فيما بلغ عدد المعتقلين 2720 شخصا، فضلا عن 267 محاولة إرهابية فاشلة، بينها 41 هجوما بالسلاح وسبع محاولات اختطاف، و109 محاولات اغتيال، و119 محاولة تفجير.
وبلغ عدد المقاتلين في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية 1354 مقاتلا هاجروا من المغرب، من بينهم 220 معتقلا سابقا في قضايا الإرهاب، قضى منهم 246 في القتال في سوريا و40 في العراق، كما أن هناك 185 امرأة مغربية و135 طفلا يتم تدريبهم في معسكرات هذا التنظيم، فيما اعتقلت مصالح الأمن 135 عائدا من بؤر التوتر.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى