fbpx
حوادث

اعتقـال ابن مسؤول دركي يروج ״القرقوبي״

 

أحالت عناصر الضابطة القضائية، بالمنطقة الإقليمية لأمن المحمدية، صباح أمس (الاثنين)، على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية، ثلاثة أشخاص، متهمين من أجل تكوين شبكة متخصصة في ترويج حبوب الهلوسة بالمدينة.

وفي التفاصيل، أفادت مصادر أمنية لـ»الصباح»، فإن القبض على أفراد هذه العصابة جاء،  بعد حملة أمنية لفرقة محاربة ترويج المخدرات توصلت بمعلومات تفيد أن شابا يستغل نفوذ والده بالمنطقة، ويقوم بترويج الأقراص المهلوسة، بمجموعة من مناطق المدينة. وأضافت المصادر ذاتها، أن أفراد الفرقة باستغلالها لتلك المعلومات، ضربوا حراسة مشددة على المعني بالأمر، انتهت بضبطه رفقة شركائه ليلا بشاطئ «الرمال الذهبية» بالمدينة، متلبسين بترويج «القرقوبي» لمجموعة من المصطافين الذين بدؤوا يقصدون هذا المكان بسبب ارتفاع درجة الحرارة، ليتم اقتيادهم صوب مقر المنطقة الأمنية والتحقيق معهم في المنسوب إليهم.
من جهة ثانية، أوقفت المديرية العامة للأمن الوطني نهاية الأسبوع الماضي، شرطيا عن العمل ينتمي إلى المنطقة الإقليمية لأمن المحمدية، بسبب إخلاله بالضوابط المهنية. وأشارت مصادر «الصباح»، إلى أن الأسباب الرئيسية لتوقيف الشرطي، تعود عندما قصد مقهى بشارع الحسن الثاني ليلا، مخمورا ومرتديا الزى المدني، قبل أن يفاجأ بحارس المقهى يمنعه من الدخول، خوفا من أن يتسبب في إزعاج الزبناء.
 قبل أن يتطور النزاع بين الحارس والشرطي إلى شجار كبير، لم يستطع معه الشرطي تمالك نفسه نظرا لحالة السكر الطافح التي كان عليها، الأمر الذي أدى به إلى الهجوم على الحارس وضربه على الرأس بمقبض سلاحه الوظيفي، قبل أن يعمد إلى تهديد الحارس بالسلاح أمام مرأى ومسمع من مجموعة من الأشخاص.
 وأضافت مصادر «الصباح»، أن مسير المقهى أخطر العناصر الأمنية التي حلت بمكان الحادثة، برئاسة رئيس المنطقة الأمنية، ليتم إيقاف الشرطي ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، تبعه إرسال تقرير مفصل عن الواقعة إلى المديرية العامة للأمن الوطني، التي اتخذت قرار توقيف الشرطي وتجريده من سلاحه الناري.
كمال الشمسي (المحمدية)   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى