حوادث

تهديد رئيس مجلس جهة مراكش بالقتل

شخص له سوابق قضائية شتم الرئيس أمام موظفيه وهدده بالقتل

قالت مصادر مطلعة ل» الصباح» إن شخصا من ذوي السوابق القضائية، معروف بتردده على الإدارات العمومية بمراكش، متأبطا محفظته اقتحم الاثنين الماضي، مقر مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز بمقاطعة سيدي يوسف بن علي غير آبه بحارس الأمن، متربصا برئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز. وأمام أعين موظفي الجهة، والكاتب العام ونائب رئيس المجلس وجه وابلا من السب والشتم لرئيس الجهة، متوعدا إياه بأقبح العبارات، بل أكثر من ذلك هدده بالتصفية الجسدية.
وأكدت المصادر أن رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز تلقى تهديدا وصف بالخطير من طرف الشخص المذكور الذي أعد منشورا وزعه بالإدارات العمومية، يتوفر رئيس مجلس جهة مراكش على نسخة منه، يكيل له من خلاله جميع أنواع التهم والسب والشتم، بشكل يسيء إلى كرامته. وخلف حادث اقتحام مقر مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز، والاعتداء بالسب والقذف والتهديد بالقتل من طرف الشخص المذكور حالة استياء عارمة في صفوف موظفي الجهة ومواطنين كانوا في قاعة الانتظار للقاء الرئيس.
 ووصف عضو من مجلس الجهة الحادث بالخطير، والذي يطرح أكثر من علامة استفهام حول السلوكات الغريبة التي تعرفها مراكش، إذ نال عبد السلام بيكرات نصيبه من التحرش والسب والشتم من طرف الشخص المذكور، إلى جانب مدير ديوانه ولم يسلم محمد حصاد وزير الداخلية وعبدالإله بنكيران ومسؤلون وفعاليات وحقوقيون من حملة الشخص المذكور موزع المناشير بالمدينة الحمراء في تحد سافر لكل الأعراف والمواثيق. والغريب في الأمر أن هذا الشخص يطوف الإدارات العمومية بما فيها المجلس الجماعي مراكش متأبطا محفظته التي تحوي مناشير يعدها عبر الحاسوب موقعة بعبارة « أتحمل كامل مسؤوليتي» .
وكان موظفون ومسؤولون ومنتخبون اشتكوا من عمليات الابتزاز التي يمارسها الشخص المذكور الذي بعدما ضيق عليه والي مراكش الخناق عبر منعه من حضور اللقاءات والاجتماعات بدون صفة تذكر تحول إلى ابتزاز رئيس مجلس جهة مراكش، إذ انطلقت العملية بالسب والقذف قبل أن يهدده بالتصفية الجسدية. ولم تستبعد مصادر عليمة أن تكون وراء الشخص المذكور جهات تستعمله في الصراعات الانتخابية لتصفية حساباتها. وعلمت «الصباح» أن الشخص المذكور موضوع تقارير أمنية من طرف مجموعة من الأجهزة، كما أن رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام بمراكش تعرض لحملة وصفت بالخطيرة من قبله، عبر توزيع مناشير تحمل كل التهم والسب والقذف، فيما كانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش قد استمعت إليه مرتين . وعلمت «الصباح» أن مجموعة من الفعاليات السياسية والمنتخبين عبروا عن تضامنهم مع رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز في ما تعرض له من تهديد بالتصفية الجسدية وبعبارات حاطة من كرامته وانتمائه الأمازيغي.
نبيل الخافقي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض