fbpx
الأولى

سبعيني يجهز على زوجته بسبع طعنات

وضع زوج يبلغ من العمر 74 سنة بالبيضاء، صباح أمس (الاثنين) حدا لحياة زوجته، بعد أن وجه لها عدة طعنات قاتلة، قبل أن يغادر منزله صوب مقر الشرطة القضائية لابن امسيك ويسلم نفسه للعناصر الأمنية.
وحسب مصادر «الصباح» فإن المتهم البالغ من العمر 74 سنة، فاجأ العناصر الأمنية بولوجه مقر الشرطة القضائية وعليه آثار دماء، ليعترف لهم ببرودة أعصاب أنه قتل زوجته (44 سنة)، دون أن يكشف عن دوافعه.
واستنفرت اعترافات الزوج مختلف المصالح الأمنية بمنطقة ابن امسيك، التي توجهت على الفور إلى منزل المتهم بحي جميلة 2، بعد إشعار النيابة العامة، لتعثر على زوجته جثة هامدة مضرجة في دمائها، وخلال معاينة الجثة، تبين أنها تحمل طعنات في العنق والوريد وفي كل أطرافها بلغ عددها سبعا، لتتكلف الفرقة العلمية بمسح مكان الجريمة والتقاط صور للجثة، ليتم نقلها إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها.
وشددت المصادر على أن التحريات الأولية كشفت أن الزوج من مواليد 1946، يتحدر من تيزنيت يملك محلا للبقالة، له ثلاثة أبناء من زوجة سابقة، في حين أن الضحية من مواليد 1971 تتحدر من المدينة نفسها أيضا، مبرزة أنه تزوجها منذ أربع سنوات، دون أن يرزقا بأبناء.
وما زالت الفرقة الجنائية لابن امسيك تواصل تحرياتها وتحقيقاتها في ظروف ارتكاب الجريمة التي اهتز لها حي جميلة 2، والتي تباينت، حسب المصادر، بين وجود خلافات زوجية سابقة بين الطرفين، تأججت صباح أمس (الاثنين) لتنتهي بمقتل الضحية بطريقة مأساوية، في حين ترجح مصادر أخرى احتمال أن تكون الجريمة في إطار جرائم الشرف، بعد أن راودت المتهم شكوك حول تصرفات زوجته، وذلك لاعتبارات عديدة من بينها فارق السن بين المتهم والضحية والذي يصل إلى 30 سنة، إضافة إلى الطريقة  البشعة التي أجهز بها على الضحية، أي توجيه سبع طعنات قاتلة.
وشددت المصادر على أن النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، أمرت بوضع المتهم رهن تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث معه، قبل إحالته عليها للنظر في المنسوب إليه.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى