fbpx
الرياضة

الجامعة تنتقل إلى السرعة القصوى لتأهيل بامو

لكحل في جولة أوربية ثانية وأشنطيح والمسعودي يحصلان على الجواز المغربي
علم «الصباح الرياضي» أن جامعة كرة القدم ستلجأ إلى السرعة القصوى لتأهيل ياسين بامو، المحترف بنانت الفرنسي ، للعب رفقة المنتخب الوطني بداية من المباراة المقبلة التي يخوضها أمام نظيره الليبي في سادس يونيو المقبل، لحساب افتتاح التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2017 بالغابون.
ووفق إفادة مصادر جامعية، فإن الكولونيل إدريس لكحل سيقوم بجولة أوربية ثانية الأسبوع المقبل إلى فرنسا، حيث سيلتقي بامو لاتخاذ كافة الترتيبات الإدارية نظير التوقيع على وثيقة اللعب للمنتخب، قبل تأهيله من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في غضون الأيام القليلة المقبلة.
وكان لكحل قام بجولة أوربية قبل ثلاثة أسابيع، وقادته إلى إسبانيا وفرنسا وهولندا وبلجيكا حيث التقى العديد من المحترفين المغاربة، ممن يرغب الناخب الوطني في الاستفادة من خدماتهم في التصفيات الإفريقية، سواء المؤهلة إلى كأس أمم إفريقيا أو كأس العالم بروسيا 2018.
وارتباطا بالموضوع ذاته، تمكن كل من رشيدي أشنطيح وخالد المسعودي المحترفين على التوالي بفتيس أرنيم الهولندي وليرس البلجيكي، من الحصول على جوازي سفريهما المغربي، ما يعني إمكانية مشاركتهما رسميا في مباراة ليبيا.
وحسب مصادر مقربة، فإن الجامعة تتجه إلى تأهيل مجموعة من اللاعبين المغاربة المتألقين رفقة أنديتهم الأوربية، من أجل الاستفادة من خدماتهم في المرحلة المقبلة، وبالتالي قطع الطريق على بعض المنتخبات الراغبة في استقطابهم.
من ناحية ثانية، ينكب بادو الزاكي، مدرب المنتخب الوطني، على متابعة أغلب محترفي أوربا، قبل الحسم في اللائحة النهائية، التي سيعتمد عليها في المباراة المقبلة أمام ليبيا.
وكان الناخب الوطني أوفد خالد فوهامي، مدرب حراس مرمى المنتخب الوطني، إلى إسبانيا لمتابعة مباراة سرقسطة ونومانسيا، اللذين يلعب لهما الحارس ياسين بونو ومحمد امحمدي، في الوقت الذي وقف فيه الزاكي على عودة موفقة للمدافع المهدي بنعطية رفقة بايرن ميونويخ خلال المباراة التي جمعته بدورتموند الألماني الثلاثاء الماضي، لحساب نصف نهائي كأس ألمانيا، وانتهت لفائدة الأخير بالضربات الترجيحية.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى