fbpx
حوادث

أمن الجديدة يفك لغز مقتل رجل أعمال كويتي

 

اعترف بعد إيقافه بمحطة القطار أنه وصديق له أجهزا على الضحية لسرقته

 

 

قاد فضول رجل أمن بمركز الشرطة بمحطة القطار بالجديدة، ظهر أول أمس (الثلاثاء) إلى وضع اليد على متهم بتصفية رجل أعمال كويتي، عثر عليه مقتولا بمسكنه الراقي ببوسكورة .

وأكدت مصادر “الصباح” أن رجل الأمن كان يؤمن مداومة بمركز الشرطة بمحطة القطار، فأثار انتباهه شاب يبلغ من العمر 30 سنة يحمل حقيبة راقية لا تتناسب والملابس التي يرتديها، ما ولد لديه شكوكا، دفعته إلى التحقق  من الهوية، لتكون المفاجأة كبيرة عندما تم فتح الحقيبة وكانت بداخلها محجوزات مشكوك في مصدرها، ضمنها جواز سفر يخص رجل أعمال كويتيا ثريا، ومبلغ مالي يناهز 20 ألف درهم بالعملة المغربية والأجنبية، وأشياء أخرى في ملكية الضحية . واستكمالا للبحث والتحقيق في مصدر المحجوزات التي وجدت بحوزة الشاب الموقوف الذي يتحدر من البيضاء، بدون سوابق قضائية، تم ربط الاتصال بمصلحة الشرطة القضائية بالجديدة، التي تولى رئيسها مصطفى رمحان محاصرته بمجموعة من الأسئلة ، قبل أن ينهار معترفا بفصول جريمة قتل مقرونة بالسرقة، نفذها وزميل له صباح أول أمس (الثلاثاء) في حق الضحية الكويتي. وكشف الموقوف أنه وشريكه، الذي يعمل سائقا لدى رجل الأعمال الكويتي البالغ من العمر 40 سنة، والمقيم بالمغرب منذ مدة، خططا لسرقته، فتسللا إلى فيلته صباح أول أمس (الثلاثاء)، وباغتاه بطعنات سكين وضربات عصا على رأسه، قبل أن يعمدا إلى تفتيش خزنته والاستيلاء على مبلغ يناهز 40 ألف درهم تقاسماه في ما بينهما. وبمجرد تنفيذ جريمتهما، قرر الموقوف السفر على متن القطار نحو الجديدة، بينما يجري البحث عن السائق الشريك الذي اختفى عن الأنظار. وكانت سرية درك 2 مارس بالبيضاء والتي تدخل منطقة بوسكورة ضمن اختصاصها الترابي، تلقت إشعارا بالعثور على رجل أعمال كويتي مقتولا بفيلته، واتضح منذ أول وهلة، أن الأمر يتعلق بشبهة جنائية تحيط بمقربين من الضحية. وتولى الدرك ذاته رفع البصمات وكل الأشياء المفيدة في البحث وتم انتداب سيارة نقل أموات لنقل جثة الضحية إلى مصلحة الطب الشرعي الرحمة لتشريحها.  وبينما كان محققون يتولون جمع معلومات عن الضحية والمترددين عليه في فيلته التي يقطنها وحيدا، طمعا في خيط رفيع يوصلهم إلى الجاني أو الجناة، أخطرت عناصر الدرك بسقوط أحد قاتلي الكويتي من طرف أمن الجديدة، لتنتقل فرقة خاصة إلى الجديدة وتسلمت الموقوف لاستكمال البحث معه في الظروف التي رافقت ارتكابه وشريكه جريمة القتل التي أشعرت بها السفارة الكويتية بالرباط، التي تتولى اتخاذ الترتيبات اللازمة لنقل جثمان الضحية لدفنه بمسقط رأسه بالكويت .

 

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى