fbpx
حوادث

مختصرات

طالبان يغادران سجن عين قادوس بفاس

غادر طالبان بكليتي العلوم والآداب ظهر المهراز بفاس، صباح الاثنين الماضي، سجن عين قادوس بعد إنهائهما 5 أشهر عقوبة حبسية أدينا بها على خلفية مواجهات دامية شهدتها الجامعة على هامش منع حفل فني إحياء لذكرى مقتل الطالب اليساري المعطي أوملي في مواجهات بين طلبة إسلاميين وقاعديين قبل عقدين في جامعة وجدة.
واستقبل الطالبان المتحدران من إقليم تاونات من قبل زملائهما بالجامعة وأفراد من عائلتيهما، قبل الاحتفاء بالإفراج عنهما بالساحة الجامعية، قبل يومين من مغادرة زميلهما (م.ع)السجن نفسه بعد إنهائه عقوبة حبسية نافذة مدتها 8 أشهر أدين بها من قبل غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، على خلفية أحداث مماثلة شهدها محيط الجامعة عقب مسيرة لحركة 20 فبراير.
وخفضت غرفة الجنح الاستئنافية باستئنافية فاس، بموجب حكمها الصادر في 19 فبراير الماضي، الحكم الابتدائي الصادر في حق الطالبين المعتقلين في 27 نونبر الماضي، أثناء اندلاع تلك المواجهات الدامية التي خلفت جرحى في الطرفين، بعدما امتدت المواجهات إلى محيط الجامعة، وراجعت الحكم، مدينة كل واحد منهما ب5 أشهر حبسا نافذا، مع الإبقاء على الغرامة ذاتها.
حميد الأبيض (فاس)

تأجيل البت في ملف فرار سائق بشيشاوة

أجلت المحكمة الابتدائية بإمنتانوت، أخيرا، النظر في قضية المهندس الذي تسبب في حادثة سير، أودت بحياة تلميذ، بعد أن طالب دفاع الظنين بإعداد مذكرة النقاش أمام  هيأة المحكمة.
وتعود تفاصيل الحادثة، إلى 13 أبريل الجاري، بمركز سيدي المختار، حيث دهست سيارة رباعية الدفع،  تلميذا على متن دراجة هوائية، كان متوجها إلى مقر الدراسة .
وأفادت مصادر «الصباح»، أن الهالك البالغ من العمر 17 سنة، الذي يتحدر من دوار أولاد إدريس بالجماعة القروية سيدي المختار، أصيب بجروح ورضوض خطيرة، نقل إثرها إلى قسم العناية المركزة بمستعجلات مستشفى محمد السادس بشيشاوة، قبل أن يتم نقله إلى مستشفى ابن طفيل التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، حيث فارق الحياة، بعد مضي ثلاثة أيام بالمستشفى المذكور .
وأوضحت المصادر ذاتها، أن سائق السيارة التي تسببت في الحادثة، كان رفقة شابة في مقتبل العمر، في حالة غير طبيعية، وبعد وقوع الحادث، لاذا بالفرار، إلا أن يقظة الدرك الملكي حالت دون نجاح المحاولة، حيث ربط قائد الدرك الملكي بسيدي المختار الاتصال بعناصر السد القضائي بشيشاوة والتي استنفرت عناصرها وتمكنت من إيقاف السائق ومرافقته.
محمد السريدي (شيشاوة)

محاكمة متهم غرر بقاصر بالجديدة

تنظر الغرفة الجنائية لدى محكمة الدرجة الثانية بالجديدة، بحر الأسبوع الجاري في ملف أخلاقي يتابع فيه أربعيني بتهمة هتك عرض قاصر والتغرير بها والخيانة الزوجية، فيما توبعت امرأة أخرى بالوساطة في البغاء وإعداد وكر للدعارة.
وكانت فرقة الأخلاق العامة التابعة لمصلحة الشرطة القضائية بالمدينة ذاتها، كثفت من أبحاثها عبر حملة أمنية واسعة النطاق، خلال الأسابيع الماضية، على الفساد داخل الشقق المفروشة والمنازل المعدة للدعارة بعاصمة دكالة.
وعقب اقتحامها لمنزل يوجد بالحي البرتغالي، تمكنت عناصر الشرطة القضائية ذاتها، من اعتقال المتهم متلبسا بممارسة الفساد مع القاصر التي لا يتجاوز عمرها أربع عشرة سنة، وعملت على اقتيادهما إلى مقر المصلحة نفسها ووضعتهما رهن الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم. وتبين بعد الاستماع إلى المشتبه فيه الأول، أنه متزوج وله أبناء وأنه يتحدر من البيضاء وأنه على علاقة بالقاصر منذ مدة واعتاد ممارسة الجنس معها. وصرح أنهما التحقا بالجديدة، وتوجه إلى الملاح واكترى غرفة للاختلاء بها من أجل ممارسة الفساد.
وعملت الفرقة الأمنية ذاتها، على اعتقال صاحبة المنزل ووجهت لها تهمة استقبال الرجال والنساء على خلفية إعداده لممارسة البغاء.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

عائلة قتيل تراسل الرميد في ملف بمرحلة النقض

راسلت عائلة الضحية عبد السلام اللنجاص، من ذوي حقوقه، وزير العدل والحريات، منتصف الشهر الجاري بواسطة دفاعها، في شأن مصير ملف جنائي يحمل عدد 18242/2014 محجوز للمداولة في مرحلة الطعن بالنقض.
وطالبت العائلة، عبر دفاعها، بضرورة التعجيل بالبت في الملف، على خلفية ما أصبح يروج من جهات محسوبة على الظنين من أنه سيفلت من العقاب ويعرضهم للمتابعة، بعد أن رفضوا مساومات بالتنازل عن الشكاية.
وشددت العائلة، في رسالتها إلى وزير العدل والحريات، تتوفر «الصباح» على نسخة منها، على ضرورة إيلاء عناية خاصة لملفها بإعطاء أوامر للبحث فيه واتخاذ اللازم، مذكرة في الرسالة الشكاية أن اللنجاص راح ضحية جريمة قتل بتاريخ 26 فبراير 2009، وأن الضابطة القضائية ألقت القبض على «ع. ط»، وقدمته إلى العدالة بأدلة لا يرقى إليها الشك، وعلى خلفية ذلك، أدانته غرفة الجنايات الابتدائية بفاس بعشرين سنة سجنا نافذا في الملف الابتدائي عدد 117 /2610 /2011 قرار عدد 310 /2013 بتاريخ 27 مارس 2013، وبعد استئناف الحكم من قبل جميع الأطراف، أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بفاس الحكم الجنائي الابتدائي، وهو ما كان موضوع طعن بالنقض من قبل المدان.
وختمت عائلة الضحية أن الحكم الصادر في حق الجاني، وإن كان لم يشف غليلها، بالنظر إلى الطريقة الوحشية التي تمت بها تصفية الضحية، وأيضا لأنه كان المعيل الوحيد لعائلة مكونة من ستة أفراد، ضمنهم أطفال في سن التعليم، فإن العائلة أحست أن القضاء أنصفها ابتدائيا واستئنافيا، وهو الإنصاف نفسه الذي تنتظره في مرحلة الطعن بالنقض.
عبدالله غيتومي (الجديدة)

15 سنة لمتهم بهتك عرض قاصر بالجديدة

أدانت غرفة الجنايات لدى محكمة الدرجة الثانية بالجديدة، أخيرا، متهما وحكمت عليه ب15 سنة سجنا من أجل ارتكابه داخل دائرة نفوذ المحكمة ذاتها ومنذ زمن لم يمض عليه أمد التقادم الجنائي، جناية هتك عرض قاصر بالعنف نتج عنه افتضاض طبقا للفصلين 485 و488 من القانون الجنائي.
وفي تفاصيل هذه النازلة التي تعود إلى غشت الماضي، توصلت الضابطة القضائية لدى الشرطة القضائية بالجديدة بشكاية من والد الطفلة التي لا يتجاوز عمرها سبع سنوات، أكد فيها أن فلذة كبده تعرضت لهتك عرضها من قبل شاب يسكن بجوار مسكنه بدوار إبراهيم الملتحق أخيرا بالمدار الحضري للجديدة. وأضاف أنه يتوفر على شهادة طبية تؤكد افتضاض بكارتها مسلمة من أحد أطباء القطاع العمومي. واستمعت الضابطة ذاتها إلى الضحية بحضور والدتها، فصرحت أنها كانت تلعب رفقة أختها، فطلب منها المتهم أن تقتني له «الشامبوان» من الدكان. وبعد عودتها، طلب منها الدخول إلى غرفته، ونزع ملابسها. وشرع بعدما تخلص من ملابسه الداخلية، في تمرير عضوه التناسلي على أماكن حساسة بجسمها إلى أن قضى وطره منها وطلب منها مغادرة المنزل.
وصرحت أختها، أنهما كانتا تلعبان بالزقاق، فخرج المتهم وطلب من أختها التوجه إلى الدكان لشراء بعض أغراضه. وأدخلها إلى بيته وبعد وقت وجيز خرجت تبكي وهي تحاول إعادة سروالها إلى مكانه، وحكت لها ما تعرضت له ببيت المتهم. وخرجت فرقة أمنية للبحث عن المتهم وتمكنت من إيقافه ووضعه رهن الحراسة النظرية لتعميق البحث معه. وصرح أثناء التحقيق معه، أنه استدرج الطفلة إلى منزله وطلب منها الجلوس فوق ركبته وشرع في الاحتكاك بها إلى أن لبى رغبته وتركها تغادر البيت.
وتراجع عن أقواله بعد محاصرته بأسئلة دقيقة وبشهادة الطبيب، واعترف أنه طلب من الضحية شراء صابون الشعر، ولما عادت استدرجها إلى داخل المنزل وطلب منها نزع ملابسها وبدأ يمرر ذكره على جهازها التناسلي ولما صرخت، هددها بسكين إلى أن انتهى من فعلته وقذف سائله المنوي بين فخذيها، وخرجت الطفلة وهي تبكي.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى