fbpx
أســــــرة

ضرس العقل يسبب اعوجاج الأسنان

الاختصاصية سمية بنحمزة قالت إنه لا توجد أمراض معينة تمنع استئصاله

قالت سمية بنحمزة، مختصة في تقويم وتجميل الأسنان إن «ضرس العقل» أو السن الطاحن الثالث تؤدي وضعيته غير السليمة إلى إعوجاج في الأسنان وظهور تسوس في الضرس الثاني.
وأكدت سمية بنحمزة أنه لا توجد أمراض معينة يمنع المصابون بها من الخضوع إلى عملية جراحية لاقتلاع «ضرس العقل». وتنصح سمية بنحمزة
بضرورة تناول السوائل خلال الأيام الأولى لإجراء عملية اقتلاع السن الطاحن الثالث والحرص على تنظيف الأسنان بفرشاة رطبة
تفاديا لحدوث التهاب. في الحوار التالي تتحدث بنحمزة لـ«الصباح» عن مجموعة من المعطيات بشأن «ضرس العقل»:

 لماذا يطلق اسم «ضرس العقل» على السن الطاحن الثالث؟
في كل البلدان يتم إطلاق اسم «ضرس العقل» لأنها تظهر في وقت متأخر وغالبا يكون ذلك ما بين سن 18 سنة وستين سنة. ويطلق عليه أيضا عند المجتمع الإنجليزي ب «ضرس الحكمة»، لكن الأمر لا علاقة له بأنه ضرس يؤكد أن الإنسان أصبح ناضجا، وإنما نموه هو الذي يتم في فترة يكون فيها الإنسان بلغ فيها فكره وعيا ونضجا.
ويعرف أيضا «ضرس العقل» بالسن الطاحن الثالث، وهو آخر سن ينمو في الفك، والذي يمكن الاحتفاظ به إذا كانت وضعيته مناسبة ولا تسبب أي مشاكل.
 ما هي تلك المشاكل المرتبطة بظهور «ضرس العقل»؟
توجد عدة مشاكل مرتبطة بنمو «ضرس العقل» أو السن الطاحن الثالث، الذي يظهر في الفك السفلي أو العلوي، وفي مقدمتها عدم وجود مكان لخروجها ثم وضعيتها التي تكون في بعض الحالات أفقية وحالات أخرى مائلة. وفي هذه الحالات فهي تصطدم بجذع الضرس الثاني مما يؤدي إلى إعوجاج الأسنان الأمامية أو ظهور تسوس في الضرس الثاني وهذا في الغالب يقع في الفك السفلي.
 هل توجد أعراض معينة لنمو «ضرس العقل»؟
من أبرز الأعراض أن الأشخاص الذين ينمو لديهم «ضرس العقل» يعانون إعوجاجا في الأسنان، خاصة الفك السفلي، وكذلك التهابات في اللثة والتهابات وراء الضرس الثاني وانتفاخات فيها، الأمر الذي يدعو إلى زيارة طبيب أسنان من أجل الكشف وإجراء الفحوصات الضرورية ومعرفة أسباب ذلك.
 ما هي الحالات التي تستدعي إجراء عملية جراحية لاقتلاع «ضرس العقل»؟
لابد أولا من التأكيد على أن زيارة طبيب الأسنان ضرورية حتى مع عدم ظهور السن الطاحن الثالث، وذلك من أجل الفحص بالأشعة والتأكد أنه يوجد وكذلك من وضعيته. أما في ما يخص الحالات التي تستدعي استئصال «ضرس العقل» فتلك التي يؤدي نموها إلى إعوجاج في الأسنان أو تسوس الضرس الثاني أو انتفاخ في اللثة، وكلها تحتاج إلى عملية جراحية تتم على يد أطباء مختصين نظرا لصعوبتها والحرص على أن لا يصاب المريض بنزيف من خلال اتخاذ الإجراءات الضرورية.
 ما هي مدة الراحة بعد الخضوع للعملية الجراحية التي ينصح بها طبيب الأسنان؟
يحتاج كل من يخضع إلى عملية جراحية لاقتلاع «ضرس العقل» إلى فترة راحة تتراوح ما بين أربع وعشرين ساعة وثماني وأربعين ساعة، مع ضرورة الالتزام بتناول الدواء الموصف له من قبل الطبيب واستعمال كمادات الثلج لتفادي الانتفاخ.
 ماذا عن تغذية الشخص الذي يخضع إلى عملية جراحية للتخلص من «ضرس العقل»؟
ينبغي خــــــــلال الأيام الأولى من إجراء العملية الجراحية لاقتلاع «ضرس العقل» تفادي استهلاك المشروبات والمأكولات الساخنة، تفاديا لحدوث نزيف. كما ينصح بتناول السوائل لمدة يومين لتفادي النزيف وكذلك استعمال فرشاة أسنان رطبة في موضع العملية لتفادي تراكم الطعام وحدوث التهاب، ثم ضرورة زيارة الطبيب بعد أسبوع لاستكمال العلاج النهائي المتمثل في إزالة الخيط.
 هل توجد أمراض معينة يمنع المصاب بها من الخضوع إلى عملية التخلص من «ضرس العقل»؟
لا توجد أي أمراض معينة فالكل يمكن أن يخضع إلى عملية لاقتلاع السن الطاحن الثالث، بينما المصابون بأمراض مثل داء السكري والقلب والشرايين والضغط الدموي يتم أخذ الاحتياطات اللازمة والاستشارة مع الأطباء المعالجين لهم بشأن بعض الأدوية التي يمكن أن يسبب بعضها جريان الدم، لذلك يتم استبدالها مؤقتا بدواء آخر إلى حين الخضوع إلى العملية الجراحية وتجاوز تلك المرحلة.

في سطور
– مختصة في تقويم وتجميل الأسنان.
– خريجة جامعة محمد الخامس كلية طب الأسنان بالرباط
– شاركت في عدة مؤتمرات وطنية ودولية لطب الأسنان

أجرت الحوار: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى