fbpx
حوادث

مقتـل أستـاذ بتطـوان

 

 

تسارعت الأبحاث بتطوان، ليلة أول أمس (الأربعاء)، من أجل حل لغز جريمة قتل راح ضحيتها أستاذ للتعليم الابتدائي بشفشاون،

بعد أن عثر عليه مقتولا بشقة زميله «المخزني» بحي خندق الزربوح (حومة الحساني) وسط المدينة. وفي التفاصيل، أفادت مصادر «الصباح»، أن الضحية البالغ من العمر حوالي 35 سنة، كان يتابع دراسته بالكلية المتعددة التخصصات بتطوان (سلك الماستر)، وفي بعض المناسبات كان يحل ضيفا بالشقة المذكورة عند صديقه «المخزني» الذي يكتري الشقة بشراكة مع ثلاثة من زملائه من عناصر القوات المساعدة . وأضافت المصادر ذاتها، أن الضحية المتحدر من أحد الدواوير التابعة لتاونات، عثر عليه زميله عند عودته من العمل جثة هامدة فوق السرير، وهو عار، وعلى جسمه آثار عدة طعنات سكين، إذ تفاجأ بالواقعة وأخطر المصالح الأمنية بالمدينة التي حضرت بكل تلويناتها، وعملت على أخذ الصور اللازمة ورفع العينات الجنائية من الجثة ومسرح الجريمة، قبل أن يتم نقلها إلى مصلحة حفظ الأموات بمستشفى سانية الرمل بالمدينة، لإخضاعها لعملية التشريح.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى