fbpx
وطنية

بركة: الدولة تخسر 50 مليارا بسبب المقالع السرية

قدر المجلس الاجتماعي والاقتصادي والبيئي حجم الضرائب التي تخسرها الدولة سنويا بسبب الانتشار الواسع للمقالع العشوائية، أو السرية، بحوالي 5 ملايير درهم (50 مليار سنتيم)، مؤكدا أن حكومة بنكيران لا تتحكم سوى في حوالي 2012 مقلعا، نصفها نشيط، تدر على أصحابها حوالي 14 مليار سنتيم سنويا، وتستفيد منها الدولة بحوالي 20 مليار سنتيم في شكل ضرائب ورسوم.

وأكد المجلس، في دراسة لإبداء الرأي حول قانون 27.13 الخاص باستغلال المقالع، أن ظاهرة المقالع غير المهيكلة، أو السرية، “في توسع مطرد، خصوصا في قطاع الرمال وسرقتها وتهريبها، موضحا أن الرسم على الرمال الذي فرضته الحكومة في قانون المالية 2013 للحد من هذه الظاهرة ومضاعفة مداخيل القطاع لم تأت أكلها، بل العكس من ذلك وسع دائرة النشاط المهيكل”، دون أن يشرح المجلس شكل هذا التوسع وتأثيره.

وقال فريق نزار بركة إن عدد المقالع انتقل في ظرف سنة من وصول الحكومة الحالية من 1885 في نهاية أكتوبر 2012 إلى 2012 في نهاية 2013، 57 في المائة منها في حالة نشاط، في ما لا يعلم أحد عدد المقالع النشيطة غير المرخص لها وهي بالمئات طبعا.

وأرجع المجلس هذا التزايد الكبير في عدد المقالع إلى عدم التحكم في الفترة الانتقالية (قبل صدور القانون إلى دخوله حيز التنفيذ)، ثم إلى عدم تشكيل لجنة لليقظة للتصدي لأساليب استغلال هذه الفترة، ما سمح بانتقال نسبة الزيادة في 7 في المائة (و20 في المائة ما بين 2012/2013).

ويقدر الإنتاج الإجمالي لهذه المقالع، المتمركزة بنسب متفاوتة في جميع جهات المغرب، بحوالي 120 مليون متر معكب سنويا، ويتشكل أساسا من الغرافيت والرخام والتوفنة والرمال والطين. وتقول وزارة النقل والتجهيز واللوجيستيك أن هذه المقالع مجتمعة توفر 20 ألف منصب شغل مباشر.

وبدا المجلس الاجتماعي والاقتصادي والبيئي غير متفائل، من خلال ملاحظاته على مشروع القانون، بمشروع الإصلاح برمته، مبديا تخوفه من احتمال انتهائه إلى المصير نفسه لقانون رقم 01.01 المتعلق باستغلال المقالع المصادق عليه سنة 2002.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى