fbpx
ملف الصباح

انسحاب القبائل من خارطة التراب الوطني

الداخلية ترجح كفة المدن الكبرى بداعي العصرنة وفتح المجال للتنمية الشاملة

لم يعد النقاش محتدما بين الاحزاب السياسية ووزارة الداخلية، حول كيفية اقتسام  الإختصاصات المؤهلة لتدبير الجهات، ولكنه انتقل إلى بعض جمعيات المجتمع المدني، التي باتت تنتقد تغييب العنصر الإثني القبلي،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى