حوادث

قاصـر ضمـن عصابـة للسرقـة

 

تأسست داخل سجن عكاشة لاستهداف تجار وسائقي الشاحنات بسوق الجملة

 

 

أحالت الشرطة القضائية لمولاي رشيد أمس (الجمعة) قاصرا على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بجناية تكوين عصابة إجرامية متخصصة في اعتراض السبيل والسرقة تحت التهديد بالسلاح،

في حين أصدرت مذكرة بحث في حق ثلاثة من شركائه اختفوا عن الأنظار. وحسب مصادر «الصباح» فإن أفراد العصابة شكلوا رعبا لرواد وتجار سوق الجملة للخضر والفواكه، إذ كانوا يفاجئون الضحايا باعتماد «القرطة» الشهيرة بين اللصوص، ويشلون حركتهم ويسلبونهم مبالغ مالية مهمة تتجاوز في بعض الأحيان 10 آلاف درهم. وجاء تفكيك العصابة، بعد تقاطر شكايات عديدة، تجاوزت 15 شكاية، على مصلحة الشرطة القضائية، جلها لتجار بالسوق المذكور وسائقي الشاحنات، الأمر الذي استنفر عناصر الشرطة، التي استنادا على الأوصاف التي قدمها الضحايا وأيضا بمساعدة المخبرين، تمكنت من تحديد هوياتهم ومكان إقامتهم، لشن حملات مداهمة لمنازلهم، أسفرت عن إيقاف أحدهم وهو قاصر، في ما توصلت بمعلومات تفيد اختفاء باقي أفراد العصابة. وأثناء استقدام المتهم إلى مقر مصلحة الشرطة القضائية، تبين بعد تنقيطه أنه من ذوي السوابق رغم صغر سنه، بحكم أنه من مواليد 1997. وخلال تعميق البحث معه، اعترف أنه التقى باقي أفراد العصابة داخل المؤسسة السجنية، وهناك نسجت بينهم صداقة، ليتفقوا على تكوين عصابة للسرقة تستهدف تجار سوق الجملة مباشرة بعد مغادرتهم السجن. وأضاف المتهم أنهم بعد استنفاد عقوبتهم الحبسية، شرعوا في تنفيذ عملياتهم ضد التجار وسائقي الشاحنات، بحكم أنهم يتحوزون مبالغ مالية كبيرة، وذلك في وقت مبكر أو في أوقات متأخرة من الليل، كاشفا أنهم يتربصون بالضحايا، ويفاجئونهم من الخلف، ليتم شل حركتهم باستعمال «القرطة»، مع تهديدهم بالسلاح الأبيض، وبعد سلبهم هواتفهم المحمولة ومبالغ مالية مهمة، يختفون عن الأنظار. وتحدث المتهم عن عملية استهدفت تاجرا بسوق الجملة، سلبوه تسعة آلاف درهم، وآخر سائقا للشاحنة، الذي بمجرد أن ركنها داخل مكان مظلم بالسوق، حتى حاصروه وتحت التهديد بالسلاح سلمهم كل ما بحوزته. وشدد الضحية في محضر اعترافه على أنه رفقة شركائه في العصابة، كانوا يتعاطون المخدرات والأٌقراص المهلوسة ومادة «اللصاق»، قبل تنفيذ جرائهم. وشددت المصادر على أنه خلال عرض المتهم على الضحايا تعرفوا عليه وتشبثوا بمتابعته قضائيا. وبعد تعميق البحث معه، أحيل القاصر على النيابة العامة باستئنافية البيضاء، للنظر في المنسوب إليه، في حين استنفرت عناصرها لإيقاف باقي أفراد العصابة.

 

مصطفى لطفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض