الرياضة

أونداما يهزم إيفونا في باتا

أول فوز للكونغو بعد 41 سنة وتعادل بين بوركينافاسو وغينيا الاستوائية
حقق منتخب الكونغو، الذي يلعب له فابريس أونداما، فوزا تاريخيا على الغابون، الذي يلعب له مالك إيفونا، بهدف لصفر في المباراة التي جمعتهما أول أمس (الأربعاء) بملعب باتا لحساب المباراة الثانية من دور المجموعات لكأس إفريقيا للأمم المقامة بغينيا الاستوائية.
ووضع منتخب الكونغو بهذا الفوز، الذي يعتبر الأول بعد 41 سنة، قدما في دور الثمانية للنهائيات رغم أن المنتخب الغابوني كان الطرف الأفضل في المباراة بعدما استحوذ على الكرة في أغلب فتراتها وأهدر لاعبوه العديد من الفرص المؤكدة، خاصة بواسطة مالك إيفونا.
وارتفع رصيد الكونغو، التي توجت باللقب في نسخة البطولة التي أقيمت بالكامرون عام 1972، إلى أربع نقاط لتنفرد بصدارة المجموعة، بفارق نقطة واحدة أمام منتخب الغابون صاحب المركز الثاني.
في المقابل، احتل منتخب غينيا الاستوائية، مستضيف الدورة، المركز الثالث برصيد نقطتين، عقب تعادله بهدف لمثله مع منتخب بوركينافاسو، متذيل الترتيب بنقطة واحدة.
وبات المنتخب الكونغولي بحاجة إلى التعادل فقط في مباراته مع منتخب بوركينا فاسو في الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الأحد المقبل للتأهل رسمياً إلى دور الثمانية للمرة الأولى منذ عام 1992، دون النظر إلى نتيجة المباراة الأخرى التي تجرى بين منتخبي غينيا الاستوائية والغابون.
وقبل مباراة المنتخبين الكونغولي والغابوني، احتج كلود لوروا بشدة على اللجنة التنظيمية خصوصا بعد المشاكل التي عاناها منتخب الكونغو والمرتبطة أساسا بالإقامة والماء والتنقل.
وعبر كلود لوروا عن غضبه إلى أعضاء اللجنة المنظمة الذين تدخلوا لتهدئته ووعده بحل كل تلك المشاكل خلال اليومين المقبلين.
وكان كلود لوروا قال بعد المباراة الأولى إن منتخبه وصل الملعب قبل عشر دقائق من خوض المباراة ما منع لاعبيه من فترة الإحماء.
أحمد نعيم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق