خاص

الثلوج تمنع السكان من الوصول إلى المستشفيات

السلطات حددت  الدواوير التي ستستفيد أولا من الخدمات الطبية

 

كشفت مصادر مقربة من سكان دوار أيت عتو موسى بجماعة تنمي إقليم تنغير،

أن سكان الدوار  مازالوا في انتظار تدخل السلطات من أجل فك العزلة عنهم للوصول إلى المستشفى الميداني والاستفادة من خدماته.
وقالت مصادر “الصباح»، إنه إلى حدود صباح أمس (الأربعاء)، لم يتم التخلص من الثلوج التي تحاصرهم، مطالبين بالإسراع في ذلك، من أجل إنقاذ مرضاهم وأطفالهم، والوصول إلى الخدمات الطبية التي هم في حاجة ماسة إليها.
وعبرت المصادر ذاتها عن احتجاجها من السلطات التي شددت على ضرورة  “اتباع الدور”من أجل الاستفادة من خدمات المستشفى، مؤكدة أن السلطات حددت الدواوير التي ستستفيد من تلك الخدمات أولا، وتركت دواوير أخرى، رغم أن الحالة الصحية لبعض السكان تتطلب تدخلا عاجلا.
وفي هذا الصدد، قال لحسن، من سكان الدوار ذاته، إن امرأة في الدوار، حالتها الصحية متدهورة جدا، إلا أنه من الصعب أن  يتم إيصالها إلى المستشفى في ظل الظروف التي تعيشها المنطقة، متسائلا “كيف يمكن أن تختار السلطات استفادة دواوير أولا من  خدمات المستشفى دون سكان دواوير أخرى، سيما أن معاناتهم مضاعفة، وأنهم محاصرون بالثلوج، إضافة إلى أن وسائل التدفئة أوشكت على النفاد».
ولم يخف لحسن خوفه من نفاد مؤونة بعض العائلات بالدوار، مؤكدا أن الدقيق، مثلا،  أوشك على الانتهاء، الأمر الذي يمكن أن يهدد السكان، ويضعهم في خطر، مشيرا إلى أن “السكان يتوقعون أن تكون معاناتهم كبيرة إذا لم تفك عزلتهم في الوقت المناسب».إلى ذلك، كشفت مصادر “الصباح”أن سكان بعض دواوير أيت عطا استفادوا من خدمات المستشفى، مشيرة إلى أن مرضى السكري وبعض الأمراض المزمنة حصلوا على أدويتهم، كما أنهم استفادوا من فحوصات أخرى ضرورية.

استفادة 4 آلاف أسرة من مساعدات

شملت عمليات توزيع مواد غذائية وألبسة وأغطية 4 آلاف أسرة بثلاث جماعات على رأسها إملشيل وأنمزي وأكديم، إذ أفادت مصادر من مؤسسة محمد الخامس للتضامن، أن عملية توزيع المساعدات التي باشرتها أول أمس (الثلاثاء)، وواصلتها أمس (الأربعاء)، استهدفت 4 آلاف أسرة، استفادت من 4 آلاف غطاء وألبسة لمواجهة البرد و5 أطنان من الحليب المجفف، و40 طنا من الخضر، و10 أطنان من السكر و10 أطنان من الزيت ومواد غذائية أخرى، وهي العملية التي تشمل مثيلتها تارودانت وتنغير ومناطق أخرى متضررة من الثلوج.
وقالت المصادر ذاتها إنه رغم أن الثلوج تسد مجموعة من المسالك، إلا أن فرق مؤسسة محمد الخامس تواصل عملياتها، وتسير ببطء وراء آليات التجهيز.

إيمان رضيف

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق