وطنية

الانتخابات والحرث وراء صراع قبائل بسطات

يعيش سكان أزيد من 30 دوارا بقبيلة امزاب غليانا، وصل إلى «التناحر» والهجومات المتبادلة بين لبيرات وسكامنة وأولاد عياد التوالث، والكراطمة وأولاد سيدي بن قاسم وأولاد الهدي ولهديلات، ودواوير أخرى، نتيجة صراعات «انتخابية» جرى تغليفها بعملية الحرث الموسمي، والأحقية في استغلال 2247 هكتارا موضوع الرسم العقاري عدد 5092 س، ويستغلها منتسبو التعاونية الفارسية بجماعة سكامنة (دائرة ابن أحمد).
واستنادا إلى معلومات ووثائق تتوفر «الصباح» على نسخة منها، فإن الصراع حول أحقية حرث الأرض والرعي فيها، وهجوم القبائل على بعضها البعض، كانت حصيلته سلبية بتخريب ممتلكات عدد من الأفراد، واجتثاث أشجار الزيتون، وجروح متفاوتة الخطورة في صفوف المتناحرين، وتوصل المسؤولون بمختلف رتبهم بأزيد من 150 شكاية في الموضوع، وحاولت السلطات التدخل لكنها عجزت رغم استعانتها بقوات التدخل السريع، بينما جرى اعتقال ستة أفراد، مازالوا رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي بسجن بن أحمد.
وظل منخرطو التعاونية الفارسية يستغلون 2247 هكتارا موزعين على 30 دوارا، في إطار عملية الأراضي المسترجعة، وجرى تسليمها لأزيد من 57 منخرطا بحصص مختلفة، أقلها 27 هكتارا للفرد الواحد، بناء على ظهير ملكي صدر بتاريخ 16 أكتوبر 1972، وأبرمت معهم دائرة أملاك الدولة بالبيضاء عقود بيع بكناش عدد 80، ورفعت وزارة الفلاحة والصيد البحري يدها عن الأراضي سالفة الذكر بتاريخ 17 مارس 2009، وصدرت قرارات أخرى بالجريدة الرسمية عدد 5282 بتاريخ 13 يناير 2005، تؤكد أن «حق الملكية المخول للمستفيدين من التجزئات الجماعية يبقى حصصا مشاعة»، ما جعل مستفيدي التعاونية الفارسية يقومون بإجراءات التسجيل والتحفيظ، ويحصلون على شهادة الملكية من المحافظة العقارية صادرة باسم الشخص للمستفيد، وجعلتهم يستغلون الأراضي منذ 43 سنة، إلى حدود الموسم الفلاحي الماضي بعدما وقع النزاع.
وحاول سكان آخرون ينتمون إلى الدواوير بالجماعة المذكورة الاستفادة من الأراضي الشاسعة، لكنهم جوبهوا بالرفض، بدعوى عدم الأحقية في استغلال أراض مسجلة باسم مالكيها، ما أجج غليانا اجتماعيا، ساهم فيه بشكل كبير والي جهة الشاوية ورديغة بعدما وجد نفسه عاجزا عن «حماية الأشخاص وممتلكاتهم»، وترك الفوضى، جعل ستة أشخاص يوجدون رهن الاعتقال الاحتياطي ومسانديهم يعبرون عن «تضامن» عبر مجموعة من الأشكال الاحتجاجية، والشيء ذاته، سلكه أعضاء التعاونية الفارسية مالكو الأراضي.
سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق