الأولى

اعتقال مسيرة فيلا لدعارة الخليجيين بالرباط

مومسات اعترفن بقوادتهن والشرطة ضبطت ألبسة شفافة للرقص الشرقي وأدوات تجميل

 

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، أخيرا، مبحوثا عنها على وكيل الملك، بتهمة إعداد وكر للدعارة، واستدراج فتيات لممارسة البغاء، وأخذ نصيب مما يتحصل عليه الغير، بعد ذكر اسمها وأوصافها على لسان مومسات ووسيطات في القوادة، جرى إيقافهن، في وقت سابق، وصرحن أن الوكر المعد للفساد،

وهي فيلا راقية بحي السويسي بالعاصمة الإدارية، قامت الموقوفة بكرائها من أجل إحياء سهرات ماجنة بحضور أشخاص يتحدرون من دول خليجية.
وبعد استنطاق ممثل الحق العام للوسيطة، قرر إيداعها السجن المحلي بسلا، وحددت المحكمة الابتدائية، غدا (الجمعة)، موعدا لمثولها في حالة اعتقال أمام هيأة قضايا الجنحي التلبسي، بعدما طلب دفاعها مهلة للاطلاع على المحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية.
وأفاد مصدر مطلع «الصباح» أن الموقوفة حيرت عناصر فرقة الأخلاق العامة بولاية أمن الرباط، بعدما أفلتت من قبضتهم أكثر من خمس مرات، وأصدرت في حقها مجموعة من المساطر الاستنادية بعد ذكر اسمها مرات عديدة، وتطابقت تصريحات الموقوفات من المومسات والوسيطات والوسطاء في جلب الفتيات للبغاء، وأنها اكترت الفيلا المذكورة بمبلغ مالي مهم، بينما كانوا يساعدونها في جلب الفتيات.
واستنادا إلى المصدر نفسه، ذكرت طباخات ضبطن داخل الفيلا، أن الموقوفة جلبتهن قصد طهي مأكولات لفائدة زبنائها من الخليج العربي أثناء إحياء السهرات الليلية. كما ذكرت مومسات أخريات أن الظنينة استدرجتهن عبر سيارة فارهة إلى الوكر المذكور مقابل إحياء ليال ماجنة، وكانت تقوم بخصم مبالغ مالية من المتحصل عليه، كمقابل عن الرقص وإحياء السهرات.
والمثير في الملف، يضيف مصدر «الصباح»، أن مصالح فرقة الأخلاق العامة حجزت ألبسة شفافة للرقص الشرقي داخل الفيلا وأدوات التجميل، وصرحت المومسات أن الموقوفة كانت تجبرهن على ضرورة جلب الملابس المذكورة إرضاء لزبنائها الباحثين عن المتعة.
إلى ذلك، أقرت الموقوفة أمام المحققين أنها كانت هي الأخرى ضحية استدراج إلى الفيلا قصد ممارسة الفساد مع أشخاص يتحدرون من دول عربية، ونفت إعدادها الوكر عن طريق كراء الفيلا، مقابل مبلغ مالي مرتفع.
وفي الوقت الذي حملت فيه الظنينة المسؤولية إلى وسيطات أخريات في القوادة، اعتبرت التحريات الأمنية أن الموقوفة متورطة في التهم المنسوبة إليها في إعداد الفيلا للفساد، وجلب واستدراج المومسات قصد ممارسة البغاء، وأخذ نصيب مما يتحصل عليه الغير، كما تكونت القناعة لدى ممثل النيابة العامة في تورط الظنينة في التهمة المنسوبة إليها، ليقرر الاحتفاظ بها رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا.
يذكر أن الشرطة القضائية الولائية بالرباط، أصدرت في نونبر الماضي، مذكرات بحث في حق ثمانية وسطاء، بعدما ذكروا على لسان قاصر بتمارة، أقرت بتعرضها لافتضاض بكارتها من قبل خليجي داخل ضيعة بتامسنا، واكتشفت التحريات الأمنية أن بعضا من المبحوث عنهم يوجدون حاليا رهن الاعتقال بالسجن المحلي بسلا في تهم مرتبطة بالدعارة، وفور الانتهاء من قضاء العقوبات الحبسية، سيجرى التحقيق معهم قبل مغادرة السجن، وإحالتهم على المحكمة.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق