الرياضة

عقوبات “الكاف” رهينة بخسائر “الكان”

 

رفضت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، خلال اجتماع مكتبها التنفيذي أخيرا، بغينيا الاستوائية، على هامش أمم إفريقيا

المتواصلة إلى ثاني فبراير المقبل، الكشف عن العقوبات المالية التي ستصدرها في حق المغرب، بعد اعتذاره عن تنظيم المنافسة القارية في موعدها، خوفا من تفشي وباء “إيبولا”.
وحسب مصادر متطابقة، فإن “الكاف”، تنتظر انتهاء النسخة الثلاثين المقامة حاليا بغينيا الاستوائية، لإحصاء الخسائر، وتحديد حجم العقوبة التي سيصدرها في حق المغرب.
واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، تكبدت خسائر مالية جسيمة جراء نقل المنافسة، إلى بلد إفريقي يعاني أزمات مالية وبنيوية، ما حتم عليها التنازل عن العديد من المكتسبات، في مقدمتها مداخيل المباريات، التي تضررت من تخفيض أثمنة التذاكر، التي لا يتجاوز ثمنها دولارا للتذكرة، وكذا لصغر حجم الملاعب التي احتضنت المباريات، والتي لا يتجاوز عدد المقاعد في بعضها خمسة آلاف، ما كبد خزينة “الكاف” خسارة مالية فادحة.
ومن المرتقب كذلك، أن تشمل العقوبة التي ستسلط على المغرب، تنقلات وإقامة بعض المنتخبات المشاركة في الدورة، وكذا مصاريف المكتب التنفيذي وضيوف “الكاف” في هذه المنافسة القارية.
يشار إلى أن فوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، توقع في تصريح إذاعي الأسبوع الماضي، أن لا تشمل العقوبات الجانب الرياضي، وأن تكتفي “الكاف” بإصدار عقوبات مالية، بعد نهاية “الكان”.
نورالدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق