خاص

مصالح التجهيز تسابق الزمن لفتح الطرق المقطوعة

موظفون لم يلتحقوا بعملهم وصفرو جمعت المشردين من شوارعها خوفا من موتهم بردا

استنفرت مديرية التجهيز بإقليم إفران، مواردها البشرية واللوجستيكية في سباق محموم مع الزمن لفتح الطرق بمختلف تصنيفاتها، المقطوعة في وجه حركة المرور، بفعل تراكم الثلوج التي تهاطلت بكمية مهمة، قبل أن تنجح في مهامها، فيما رفعت السلطات حالة التأهب استعدادا لأي طارئ طبيعي قد تكون عواقبه وخيمة على السكان القاطنين بالجبال المحاصرة بسدود التهميش.
وتحدث مصدر من مديرية التجهيز عن تعزيزات لوجستيكية وبشرية توصلت بها مديريات الأقاليم المجاورة خاصة من الحاجب وميدلت وخنيفرة وفاس وصفرو، في إطار تنسيق الجهود بينها لتذويب جليد المشاكل التي يطرحها انقطاع الطرق بفعل هذه العوامل الطبيعية، مشيرا إلى تجنيد 12 آلية وكل الموارد البشرية، لإزاحة الثلوج من الطرق وفتحها بالسرعة الممكنة وتقديم المساعدة لمستعمليها.
من جهة أخرى واجه سائقون مخاطر عند محاولتهم التوجه إلى خنيفرة عبر إفران، إذ انقطعت الطريق في اتجاه ميدلت وتلك الإقليمية في اتجاه عين اللوح وسيدي عدي، فيما ساهمت الثلوج في عرقلة السير العادي للدراسة بتلك المناطق إذ حال الوضع دون التحاق المدرسين والموظفين بمقرات عملهم خاصة القاطنين منهم بمناطق مجاورة يتنقلون منها يوميا.
الجهود نفسها تضاعفت في مختلف مناطق الأطلس المتوسط المقطوعة محاوره الطرقية، وتلك بإقليم مولاي يعقوب، خاصة الطريق الإقليمية المؤدية إلى مركزه، وفي صفرو بين رباط الخير وبويبلان وبينها وبولمان التي ظلت إشارة انقطاعها جاثمة عند مخرج مدينة حب الملوك، إلى مساء أول أمس (الاثنين)، ما حال دون التحاق موظفين بمقرات عملهم بكيكو وبولمان وميسور، بعد نهاية أسبوع العاصفة الثلجية.
المعاناة ذاتها عاشها سكان مستعملون للطريق بين رباط الخير وبورديم، المعلن انقطاعها، وآخرون قابعون وسط جبال التهميش بقلب مدينة بولمان المحاصرة بجبالها وثلوجها التي ساهمت في انخفاض درجة الحرارة بها إلى مستويات أدنى على غرار إفران المسجل فيها 9 درجات تحت الصفر، وصفرو الأكثر اعتدالا نسبيا بثلاث درجات تحت الصفر، الأقرب إلى ما سجل بفاس ومولاي يعقوب.
ونظمت السلطات بصفرو حملة لجمع وإيواء مشرديها عقب الانخفاض الملحوظ في درجة الحرارة، إذ تجندت لجنة مختلطة تتكون من السلطة المحلية ومصالح التعاون الوطني والشرطة وقطاع الصحة، لمباشرة الحملة وتمكنت من إيداع 10 أشخاص بالخيرية الإسلامية بالمدينة، الساهرة على رعايتهم وتوفير الأغطية والإطعام لهم، فيما تكفلت الجمعيات بجمع ملابس لهم.
حميد الأبيض (فاس)

طرق مقطوعة…

أكد مصدر من مديرية التجهيز تشكل 3 فرق للتدخل مباشرة بعد النشرة الإنذارية، تعمل ليل نهار منذ نهاية الأسبوع الماضي، وفق برنامج خاص يعطي الأولوية بشكل تسلسلي للطرق الوطنية والجهوية والإقليمية والمحلية، مراعاة لدرجة حركية المرور بها، متحدثا عن تدخلات همت محاور من الطريق الوطنية رقم 8 خاصة بين إيموزار كندر وإفران وأزرو، والطريق الوطنية رقم 13 بين الرشيدية وأزرو.
التدخل شمل أيضا الطريق الجهوية رقم 707 بين إفران والحاجب، وتلك الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 13 وجبل هبري ومختلف الطرق الإقليمية الرابطة مدينة إفران ومناطق ميشلفين وآيت أوفلا وبولمان وزاوية سيدي عبد السلام وبنصميم وعين اللوح وتمحضيت ورأس الماء، وهي بعض من 13 طريقا معلن انقاطعها في وجه حركة المرور من قبل وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض