حوادث

إحداث فرقة أمنية بحافلات القنيطرة

الوصفة الجديدة تعتمد مرافقة الشرطة للركاب داخل وسائل النقل العمومي للحد من السرقات بالنشل

أحدثت ولاية أمن القنيطرة، أخيرا، في سابقة من نوعها فرقة أمنية جديدة ترافق الركاب داخل خطوط حافلات المدينة، مرتدية صدريات عاكسة للضوء، للحد من السرقات بالنشل، وجرى تطبيق الوصفة الأمنية الجديدة منذ بداية السنة الجارية.
وأوضح مصدر مطلع أن الفرقة الأمنية الجديدة جرى تشكيلها أثناء  اجتماع أمني، ضم مختلف المسؤولين عن وحدات الشرطة بولاية المدينة، بعد تقديم مقترحات قوية حول الأدوار الإيجابية التي ستلعبها الخطة الجديدة بالمدينة والهادفة إلى تقريب الخدمات الأمنية من المواطنين، ووافق والي الأمن على المقترح الجديد بهدف الرفع من الفعالية الأمنية الجديدة.
واستنادا إلى المصدر ذاته، لا تخرج الخطة الأمنية الجديدة عن الوصفة التي اعتمدتها ولاية أمن البيضاء، مع انطلاق «الطراموي» في 12 دجنبر من 2012، وهي الخطة التي شكلت فيها الولاية فرقا أمنية ترافق الركاب بمجموعة من الخطوط تفاديا لحدوث سرقات بالنشل والفرار من أقرب محطة للوقوف.  وبدأت الفرقة الأمنية الجديدة المشكلة بالقنيطرة، تشتغل منذ بداية الشهر الجاري، وتعتمد على اليقظة، خصوصا في أوقات الذروة، مع موعد توجه الموظفين إلى مقرات عملهم، ودخول الطلبة والتلاميذ إلى المؤسسات التعليمية. وحسب المعلومات التي استقتها «الصباح»، أعطت الوصفة الأمنية الجديدة نتائج مهمة، إذ جرى إيقاف لصوص مختصين في السرقات بالنشل داخل الحافلات، ومن ضمن الموقوفين مبحوث عنه نفذ عشر سرقات، كما سقط متهم ثان نفذ ثماني سرقات أخرى، وكشف البحث مع المتهم الثالث تنفيذه ثلاث سرقات بالخطف من داخل وسائل النقل العمومية، وهو ما استحسنه المواطنون. وتعتمد الخطة الجديدة في مراقبة عناصر الشرطة لمحطات الحافلات في أوقات الذروة، وبعدها يصطحبون الركاب، إذ يجلس الشرطي الأول في الصف الأمامي للحافلة، بينما الشرطي الثاني يجلس في الصف الأخير، وإذا ما تبين صعود مشتبه فيهم، يجرى التحقق من هوياتهم تفاديا لارتكاب جرائم.
وفي سياق متصل، جرى تكليف عناصر الفرقة الأمنية الجديدة كذلك، بمراقبة أسواق بالمدينة كسوق الخبازات، مرتدين صدريات عاكسة للضوء.
وتشير إحصائيات 2014 بولاية أمن القنيطرة، إلى أن عدد الموقوفين الذين وضعوا رهن تدابير الحراسة النظرية، بالمخافر الأمنية التابعة لأمن القنيطرة، وسيدي سليمان، وسيدي قاسم، وسيدي يحيى الغرب، ومشرع بلقصيري، وسوق أربعاء الغرب، وجرف الملحة، (بلغ) 13338 موقوفا، جرى وضعهم رهن تدابير الحراسة النظرية وتقديمهم في حالة اعتقال أمام أنظار النيابة العامة بالمحاكم الابتدائية بجهة الغرب اشراردة بني احسن ومحكمة الاستئناف بالقنيطرة. ويوجد ضمن هذه النسبة 7762 موقوفا من المبحوث عنهم بموجب مذكرات بحث على الصعيدين المحلي والوطني، وسقطوا في يد المصالح الأمنية بالمدن سالفة الذكر، فيما بلغ عدد الأشخاص الذين جرى التحقق من هوياتهم 144585 شخصا.
وفي ما يخص عدد الموقوفين من قبل مصالح الأمن العمومي بالقنيطرة وحدها، بلغ عددهم خلال السنة الماضية 1549، فيما بلغ عدد الموقوفين من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية 2478 ضمنهم 2419 كانوا مبحوثا عنهم بموجب مذكرات بحث، أما عدد الأشخاص الذين جرى التحقق من هوياتهم بلغ 46734  وبالنسبة إلى السيارات التي جرى وضعها بالمحجز البلدي بالمدن التابعة لجهة الغرب اشراردة بني احسن، وصلت إلى 16675 عربة، فيما سجل عدد المخالفات 47324. وفي سياق متصل، بلغت مداخيل المخالفات من قبل المصالح الأمنية بالمدن سالفة الذكر، مليارا وستمائة مليون سنتيم وثمانمائة ألف وواحدا وأربعين درهما، لفائدة خزينة الدولة.
عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق