حوادث

تكريم مسؤولين قضائيين ببرشيد

ودادية موظفي العدل كرمت رجالا حملوا مشعل الاستقامة والضمير المهني

نظم المكتبان المحليان لودادية موظفي العدل والنقابة الديمقراطية للعدل ببرشيد، ليلة الجمعة الماضي، حفل تكريم مجموعة من الوجوه التي تحملت المسؤولية بالقضاء الواقف والجالس وعدد من الموظفين.
واختار المنظمون «سنوات من العطاء في خدمة العدالة» شعارا لتكريم أحمد المالكي، وكيل الملك السابق بابتدائية برشيد، والمصطفى درايكي، النقيب السابق لهيأة المحامين بسطات، وزهير المطروكي، قاض سابق بالمحكمة ذاتها، وإبراهيم زهير، وكيل الملك بابتدائية أبي الجعد حاليا، ووكيل الملك بالنيابة سابقا بابتدائية برشيد، وامبارك السكي، قيدوم ومؤسس ودادية موظفي العدل بالمغرب، ونجاة حفظي، موظفة بقسم قضاء الأسرة، وأحمد اليمني، موظف انتقل إلى استئنافية الرباط.
وتعالت التصفيقات، ووقف الحاضرون «احتراما» حينما أعلنت اللجنة المنظمة عن تكريم أحمد المالكي، بعدما اشتغل لمدة 13 سنة وكيلا للملك بابتدائية برشيد قبل انتقاله خلال الحركة الانتقالية الأخيرة إلى استئنافية البيضاء، ووصفه إبراهيم زهير، عمل نائبا له، بأنه « مدرسة في الأخلاق وهرم شامخ من أهرام قضاة المملكة».
وجاءت لحظة الاحتفال في سياق ما اعتبرته اللجنة المنظمة « التفاعل وقيم  الوفاء، وصنع لحظة إنسانية بامتياز»، واعتبرت سنوات العمل مع أحمد المالكي بمثابة «سيرة من العمل، سيما الاشتغال إلى جانب رجل له مثالية الأب والمعلم والمسؤول، والاستقامة والصدق، والضمير المهني والتسامح والبشاشة ورحابة الصدر»، بينما اعتبره  رضوان مفتاح، نقيب هيأة المحامين بسطات « رجلا من طينة آيلة للندرة، باعتباره رجلا من المعادن النفيسة، له أخلاق وحكمة ونزاهة واستقامة»، ووصفه محمد شعيب، وكيل الملك ببرشيد حاليا ب «رجل مشهود له بخصال حميدة وإنسان يحب التواصل، ترك بصمات لها أثر طيب ويستحق التكريم»، بينما جاءت عملية الاحتفاء بالمصطفى درايكي، النقيب السابق، لمجهوداته ل « خدمة العدالة، وما قدمه للهيأة باعتباره سندا قويا طيلة سنوات من العطاء لخدمة العدالة».
ومن الأسماء التي ساهمت حسب «صفتها وموقعها وإمكانياتها لخدمة العدالة» وفق تعبير اللجنة المنظمة، جرى تكريم إبراهيم زهير، وكيل الملك بابتدائية أبي الجعد، وهو من المسؤولين الشباب بعدما عمل لسنوات وكيلا للملك بالنيابة بابتدائية برشيد، ساهمت تجربته وتكوينه المستمر، وانفتاحه في إطار القانون على مكونات المجتمع المغربي في تركه لبصمات «قوية» بالدائرة القضائية لابتدائية برشيد، في حين وصفه المحتفون ب « الرجل الجدير بالثقة والاحترام، له تكوين متشعب، والمتضامن للدفاع عن حقوق الموظفين، بعدما استطاع التأقلم مع المحيط بذكاء وفطنة نظرا لتواضعه واستقامته»، في حين حظي زهير المطروكي، قاض سابق بابتدائية برشيد، ويعمل حاليا بمحكمة الاستئناف الاجتماعية بالبيضاء، ب «تقدير واحترام»، واعتبره المنظمون « رجلا ذا قوة البداهة والتفاعل الايجابي والشجاعة.
وعرف الحفل سالف الذكر تكريم امبارك السكي، متقاعد ومؤسس ودادية موظفي العدل، ووصفته اللجنة المنظمة ب « المناضل بامتياز لخدمة العدالة والدفاع عن حقوق الموظفين»، وحضرت مجموعة من الوجوه القضائية حفل تكريم الوجوه سالفة الذكر، من بينها النقيب العزيزي، والمصطفى شنان، ومرشد من قيدومي المحامين بسطات، وعمر الفيقيهي من المحامين الشباب، بالإضافة إلى نبيل غنام، النائب الأول لوكيل الملك بابتدائية مراكش، وعمل إلى جانب أحمد المالكي بابتدائية برشيد، وتتلمذ على يده رفقة آخرين، فضلا عن حضور عبد الصادق السعيدي، الكاتب العام للنقابة الديمقراطية للعدل، بالإضافة إلى حضور أسماء أخرى من هيأة القضاء والمحاماة والمفوضين القضائيين.
تكريم
عرف الحفل تكريم امبارك السكي، متقاعد ومؤسس ودادية موظفي العدل، ووصفته اللجنة المنظمة بـ» المناضل بامتياز لخدمة العدالة والدفاع عن حقوق الموظفين»، بحضور مجموعة من الوجوه القضائية.

سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق