الرياضة

تعادل بطعم الهزيمة لـ “الكوديم”

رجحي: التعادل غير منصف لنا والحكم حرمنا من ضربتي جزاء
واصل النادي المكناسي لكرة القدم مسلسل هدر النقاط في رحلة تأمين البقاء بدوري الدرجة الثانية، بعد اكتفائه بنتيجة التعادل بهدف لمثله أمام ضيفه الوداد الرياضي الفاسي في المباراة، التي جمعتهما أول أمس(السبت) بالملعب الشرفي بمكناس، لحساب الجولة الـ 16. وكان الفريق الزائر سباقا للتسجيل بفضل هدف مدافعه محسن الربجة في الدقيقة السابعة، قبل أن ينجح المحليون في إدراك التعادل بواسطة كريم مفتال مباشرة بعد انطلاق الشوط الثاني من المباراة، التي جرت في جو بارد وتابعها حوالي 600 متفرجا من أنصار الفريقين.
 وعبر فخر الدين رجحي، مدرب النادي المكناسي، عن خيبة أمله بعد فشل فريقه في تحقيق نتيجة الفوز، مشيرا إلى أن التعادل لم يكن منصفا لـ»الكوديم»، وأضاف « تحكمنا في مجريات المباراة كما يجب، خاصة في جولتها الثانية، إذ كنا الأقوياء في الاستحواذ على الكرة وخلق العديد من الفرص السانحة للتسجيل. وأظن أننا نستحق الفوز بالنظر إلى المردود الطيب الذي قدمه اللاعبون أمام منافس يتمتع بمعنويات جد مرتفعة جراء انتعاشته الأخيرة. وسنعمل على تدارك الموقف في المباريات المقبلة رغم قوتها وصعوبتها».
 واحتج رجحي بقوة على قرارات حكم المباراة كريم صبري، من عصبة الدار البيضاء الكبرى، وقال في تصريح لوسائل الإعلام» ليس من عادتي الحديث عن التحكيم، وليس من شيمي تعليق سوء النتائج على شماعة قضاة الملاعب، لكن هذا لن يمنعني اليوم من القول إن حكم المباراة حرمنا من ضربتي جزاء واضحتين، فضلا عن تغاضيه عن إشهار البطاقة الحمراء في وجه لاعب من الوداد الفاسي بعد اعتدائه على أحد لاعبينا، على مرأى من الحكم المساعد». رجحي الذي أكد أن الأخطاء التحكيمية واردة في اللعبة، أضاف» من العار أن يتكسر مجهود أسبوع كامل من العمل والتحضير على صخرة قرارات تحكيمية جائرة تحت ذريعة السلطة التقديرية للحكم».
على صعيد آخر، تحدث رجحي عن تأثير الأزمة المادية، التي يعيشها النادي المكناسي، على عطاء ومردود اللاعبين وعلى عمل الطاقم التقني، داعيا جميع مكونات «الكوديم»، كل من موقعه ومسؤوليته، إلى الالتفاف حوله ومساعدته على استعادة توازنه وبريقه، وتابع «الفريق ملك للمدينة وليس ملكا لأحد، لذلك فالكل مدعو للقيام بدوره على الوجه الأكمل حتى نتمكن جميعا من تجاوز هذه المرحلة العصيبة، التي لا تليق بتاريخه ولا بسمعة النجوم والأسماء التي أنجبها».
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق