حوادث

اعتقال تجار مخدرات بالبيضاء

حجز كميات من الممنوعات خلال حملات أمنية بالبرنوصي ومولاي رشيد والحي الحسني

تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة أمن سيدي البرنوصي ومولاي رشيد والحي الحسني بالبيضاء، في عمليات متفرقة، من إيقاف مجموعة من الأشخاص تورطوا في الحيازة والاتجار في المخدرات، كما حجزت لديهم كميات منها.
وأوقفت عناصر الأمن بالبرنوصي تاجر مخدرات بعد عملية تعقب من طرف عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية بوزنيقة لسيارة من نوع «مرسيديس»، إذ  أن السائق لم يمتثل لها وفر في اتجاه الدار البيضاء ليتم تعقبه إلى أن دخل النفوذ الترابي لمنطقة أمن سيدي البرنوصي، إذ ترك سيارته وقام بالهروب إلى مكان مجهول، لتتم مؤازرة العناصر الأمنية من طرف فرقة الشرطة القضائية وعثرت على 200 كيلوغرام من مسحوق التبغ المهرب، وبالبحث والتحري عن السائق الفار تم التوصل إلى معلومات حول وجوده بأحد الأماكن ليتم إيقافه، وتم تسليمه إلى سرية الدرك الملكي ببوزنيقة.
وبمنطقة أمن مولاي رشيد، وبناء على استغلال مجموعة من نتائج البحث والتحريات الأمنية دائرة حي السدري بالمنطقة، وبعد خطة تتبع شخص يقوم بترويج الشيرا تم إيقافه والعثور بحوزته على 10 صفائح من الشيرا وهو في حالة تخدير، وبعد الانتقال معه إلى منزله تم العثور على 12 صفيحة أخرى من المخدر نفسه ليكون المجموع 22 صفيحة من الشيرا، بالإضافة إلى هاتف كان يستعمله مع زبنائه وممونيه.
وتمكنت فرقة مكافحة المخدرات بأمن الحي الحسني، استنادا إلى معلومات دقيقة حول منطقة خلاء ينشط فيها مجموعة من الأشخاص في ترويج الشيرا، من إلقاء القبض على أربعة أشخاص متحوزين 16 قطعة من الشيرا.
وكشف البحث مع المتهمين أن شخصا من ذوي السوابق في مجال الاتجار في المخدرات هو من يزودهم بالمخدرات من أجل توزيعها على المدمنين مقــابل مبالغ مالية، وتم تحديد هوية المزود الرئيسي ونشر مذكرة بحث وطنية في حقه في انتظار إيقافه.
وفي عملية ثانية تم الانتقال إلى أحد الدواوير بالمنطقة ليتم إيقاف شخص آخر من أجل ترويجه للشيرا وقد تم العثور بحوزته على 25 قطعة من الشيرا مهيأة للبيع وهاتف محمول يستعمل في التواصل مع زبنائه ومبلغ مالي. وتبين أنه من ذوي السوابق في مجال ترويج المخدرات وكشف عن ألقاب مزوديه والتي ما زالت في إطار تحديد هويات المعنيين بالأمر.
أما العملية الثالثة فقد تمت بعد استغلال مجموعة من التحريات الميدانية والمعطيات الجنائية، حول شخص يروج الأقراص المهلوسة بأحد الأماكن الخالية بالمنطقة، حيث تقمص أحد العناصر الأمنية دور زبون وربط الاتصال بالمعني بالأمر وتم الاتفاق معه حول كمية 330 قرصا مهلوسا وعلى مبلغ مالي والمكان الذي ستسلم فيه البضاعة والتوقيت، وبعد اتخاذ الإجراءات الوقائية والترتيبات تبين أن المعني بالأمر اتصل ليبدل المكان في تمويه منه، حيث انتقلت العناصر الأمنية من جديد ليتم نصب كمين له وإيقافه وبحوزته 330 قرصا مهلوسا وهاتفا محمولا أكد أنه يستعمله في التواصل مع زبنائه من أجل ترويج سلعه، فيما مازالت الأبحاث جارية مع المعني بالأمر من أجل الكشف عن مزوديه وكذلك شركائه.  
يذكر أن الحملات الأمنية أشرفت عليها المصالح الأمنية الولائية بهدف زجر الجريمة بكل أنواعها ومرتكبيها، وذلك ضمن المخطط الأمني الذي يجري تحت تأطير والي الأمن استنادا إلى تعليمات المدير العام للأمن الوطني، والذي يسطره كل رؤساء المصالح خصوصا رئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الدار البيضاء.
بحث
كشف البحث مع المتهمين أن شخصا من ذوي السوابق في مجال الاتجار في المخدرات هو من يزودهم بالمخدرات من أجل توزيعها على المدمنين على هذه المادة مقابل مبالغ مالية، وتم تحديد هوية المزود الرئيسي ونشر مذكرة بحث وطنية في حقه في انتظار إيقافه.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق