وطنية

مكتب التكوين المهني يستقبل 37 دبلوماسيا

بنشيخ: المكتب يولي أهمية بالغة لتعزيز التعاون الدولي

استقبل مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل أخيرا، وفدا هاما من الدبلوماسيين، مكونا من 20 سفيرا و17 قنصلا ومستشارا من 37 بلدا، في سياق زيارة نظمت بالتنسيق مع المؤسسة الدبلوماسية، وتستهدف التعريف بجهاز التكوين التابع للمكتب، والموجه إلى مواكبة المشاريع الاقتصادية الكبرى. كما ترمي هذه الزيارة إلى تعزيز علاقات التعاون بين هذه الدول والمكتب.
وبهذا الخصوص، أكد العربي بنشيخ، مدير عام مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، أن المكتب يولي أهمية بالغة لتعزيز التعاون الدولي باعتباره رافعة لدعم تنمية الجهاز التكويني التابع المؤسسة، من خلال مواكبة المشاريع الاقتصادية والاجتماعية المهيكلة التي يقودها المغرب، موضحا بالقول، إننا “نتشرف بهذه الزيارة التي تعكس الاهتمام الذي تحظى به مؤسستنا باعتبارها فاعلا أساسيا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وشريكا لبرامج التعاون التي تقوم بها بلادنا”.
كما ذكر في هذا الصدد، بالشراكات الوثيقة التي تربط مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بالعديد من البلدان، في إطار التعاون الثنائي، وبالدعم الذي قدمته هذه الدول لاقتناء معدات، وإعادة هندسة التكوين، وكذا استكمال تكوين المكونين.
وأشار بنشيخ إلى العلاقات القوية القائمة بين المكتب والاتحاد الأوربي، التي جسدت برامج التعاون “ميداI ” و”ميدا II” قوتها، وكذا برنامج التوأمة المؤسساتية، التي سمحت بمواكبة المشاريع الكبرى المهيكلة للاقتصاد الوطني، وذلك عبر المساعدة على تطوير التكوين المهني، خاصة في القطاعات الواعدة.
ومن بين جوانب التعاون الدولي التي أثارها مدير عام مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل،  تطوير التعاون جنوب-جنوب، تطبيقا للتوجيهات الملكية التي تمثلت في توقيع 29 اتفاقية إطار، واتفاقيات خاصة بالتعاون مع العديد من البلدان الأفريقية.
من جهة أخرى، اغتنم العربي بنشيخ هذه المناسبة، للتذكير بأهمية دعم وتطوير التعاون الثلاثي لفائدة الدول العربية والإفريقية، اعتمادا على التدخل الثنائي للمكتب والجهات المانحة. كما شكل هذا اللقاء فرصة للتباحث مع سفراء الدول العربية بغية تدعيم الشراكة “الخجولة” في مجال التكوين المهني، وكذا مع ممثلي بعض الدول الآسيوية، من أجل تحديد مجالات جديدة ومستقبلية للتعاون مع المنظمات ذات الاهتمام المشترك.
بدر الدين عتيقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق