وطنية

ملاسنات بين “البام” والاتحاد بالسراغنة

دومو اتهم “البام” بمراكش بـ “مافيا الحليب” وآيت الحاج قال إنه متورط في فضيحة “القروض”

فتح عبدالرحيم واعمر، الأمين الإقليمي لـ” البام” بقلعة السراغنة ونورالدين آيت الحاج رئيس بلديتها، النار على الاتحادي عبدالعالي دومو، برلماني دائرة زمران.
واتهم واعمر خلال لقاء تواصلي انعقد، أخيرا، ببلدية القلعة دومو بشراء الذمم خلال انتخاب مجلس الجهة في عهده. كما اتهموه بـ”كراء شقة بـ 30 ألف درهم من مالية المجلس، استغلها لقضاء أغراضه الشخصية، واقتناء قلم بـ 3 ملايين من ميزانية المجلس”.
وفي السياق ذاته، اعتبرت قيادة “البام” بالجهة تجربة دومو بمجلس الجهة آنذاك “فاسدة”، بالنظر لما وصفوه بـ”الاختلالات”، واستغلال النفوذ الذي ميز رئاسته للجهة، بالإضافة إلى اتهامه بالغياب الدائم عن دائرته التشريعية، التي لا يتفقدها إلا خلال الانتخابات، واصفين إياه بأنه لايستحق أن يكون برلمانيا.
من جانبه، وصف نورالدين آيت الحاج، نائب الأمين الاقليمي لـ” البام” ورئيس بلدية قلعة السراغنة دومو بـ”المنبوذ” سياسيا، بعد طرده من حزبه، متهما إياه بتورطه في ملف النصب المتعلق بـ”قروض إيكدوم”، المعروض على أنظار القضاء، والمتابع فيه عدد من فلاحي المنطقة.
وجاء ذلك، ردا على كلمة عبدالعالي دومو، خلال اجتماع انعقد بمراكش مع المتعاطفين مع تيار الانفتاح والديمقراطية بمقر الفيدرالية الديمقراطية للشغل، التي وصف خلالها حزب ” البام” بأنه تتحكم فيه “مافيا الحليب”، أنه حزب الأعيان والفساد الانتخابي.
نبيل الخافقي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق