fbpx
مجتمع

مختصرات

احتجاج  
نظم الباعة المتجولون بقلعة السراغنة، أخيرا، وقفة احتجاجية أمام مقر العمالة، طالبوا خلالها عامل الإقليم بالتدخل لدى المصالح المسؤولة، من أجل الإسراع بإصلاح الشطر الثاني داخل السوق النموذجي بحي النخلة وتوفير المرافق الضرورية به، لتمكينهم من ممارسة أنشطتهم التجارية بعدما منعوا من طرف السلطات المحلية بسبب احتلال الملك العمومي داخل العديد من أحياء المدينة . ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، شعارات تستنكر حرمانهم ومضايقتهم في كسب رزق أولادهم ومتطلبات حياتهم اليومية.
وطالب المحتجون لدى استقبالهم من طرف مسؤولي العمالة، بالسماح لهم بممارسة عملهم في ظروف قانونية مشروعة ولائقة بالسوق النموذجي بحي النخلة وفق وضعية مقبولة من طرف المتسوقين. ويذكر أن السلطات المحلية بقلعة السراغنة شنت في الآونة الأخيرة حملة لمحاربة احتلال الملك العام، طاردت خلالها الباعة المتجولين والفراشة الذين أضحوا يحتلون العديد من الأماكن بالمدينة .
محمد السريدي (قلعة السراغنة)
احتلال
اشتكى مرتادو شواطئ المحمدية، ظاهرة انتشار الكلاب، خاصة الشرسة منها، إذ أصبح بعض المهووسين بتربية الكلاب وتدريبها على القتال يحتلون هذه الفضاءات، ويحرمون المواطنين من التمشي وارتياد الشواطئ كما اعتادوا في السابق. وقال متضررون إن بعض أصحاب هذه الكلاب، يهددون كل من يحاول مطالبتهم بحراستها، وضبطها مخافة أن تنهش أجساد الأطفال، إلا أنهم يرفضون ويهددون كل من يحتج عليهم بتحريض كلابهم الشرسة.
وحسب ما رواه أحد المتضررين، فإنه عزف عن ارتياد الشاطئ لممارسة رياضته المفضلة، بسبب خوفه من هذه الكلاب، خاصة أنه كان يرافق زوجته للجري بجنبات الشاطئ، كما نصحها الطبيب المعالج لحالتها. وطالب المشتكون من استغلال الشواطئ لتدريب وتنظيف الكلاب، السلطات بالتدخل لمنع هذه الظاهرة، ومحاسبة كل من يحضر كلابه إلى الشاطئ لهذا الغرض. وتحدث المتضررون عن أشخاص يرافقون أزيد من أربعة كلاب لكل واحد منهم، ويحولون الشواطئ إلى حلبة يتصارع فيها هذا النوع من الحيوانات، وهو ما يهدد سلامة مرتادي هذه الأماكن العامة.
ض. ز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى