الأولى

فضيحة… أطعمة فاسدة لإطعام 10 آلاف تلميذ بأكادير

لجنة تفتيش ضبطت كميات كبيرة من المواد الغذائية مخزنة في ظروف غير صحية ووقفت على تهريب بعضها

فتح رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية، جبهة جديدة لمحاربة الفساد في المدارس والإعداديات والثانويات، بعد إرساله لجنة تفتيش بدأت من أكادير لتفتيش مؤن المطاعم والداخليات.
وقالت مصادر مطلعة إن لجنة التفتيش التي أوفدها بلمختار، بشكل مباغت، أول أمس (الأربعاء)، إلى نيابة أكادير إداوتنان، ضبطت كمية كبيرة من الدقيق الفاسد والجبن والحليب المجفف وحلويات «البسكويت» منتهية الصلاحية، كانت ستوزع، نهاية الأسبوع الجاري، على حوالي 10 آلاف تلميذ بـ 152 مدرسة.
وقالت مصادر مطلعة إن لجنة التفتيش المكونة من ثلاثة أعضاء وقفت على الفضيحة، وفتحت تحقيقا للوقوف على أسباب تأخير إطعام 10 آلاف تلميذ، والظروف التي تمت فيها صفقتان لتزويد 152 مدرسة بالمواد الغذائية.
وفتحت اللجنة أيضا تحقيقا لمعرفة مآل كميات من الدقيق هربت من الحجرات الدراسية التي خزنت فيها، كما سيشمل التحقيق الظروف التي تم فيها تخزين المواد الغذائية، إذ عوض أن توضع في مستودعين تابعين لنيابة التربية الوطنية، خزنت في حجرات دراسية غير مستعملة بمدرسة عبد المجيد بنجلون، في ظروف سيئة، لا تحترم شروط الصحة والسلامة. وتأكدت اللجنة من أن كميات من هذه المواد هربت خارج الحجرات.
وسيشمل التحقيق أعضاء اللجنة الإقليمية المكونة من ممثلين عن وزارتي الصحة والفلاحة وممثلين عن ولاية أكادير وأكاديمية التربية الوطنية، وممثل النيابة، التي لم تتسلم عينات من الشركة المستفيدة من صفقتين لإطعام حوالي 10 آلاف تلميذ بالعالم القروي.
وتشمل الصفقتان اللتان أشر عليهما مراقب وزارة المالية، أربع حصص، الأولى تضم الدقيق والثانية السمك المصبر والثالثة تهم توزيع الجبن والحلويات، فيما تخص الحصة الرابعة الحليب المجفف. وقالت مصادر مقربة من الملف إن قيمة هذه المواد الغذائية تقدر بحوالي 27 مليون سنتيم، أهدر بعضها وهرب بعضها الآخر.
من جهته، قال مصدر بأكاديمية التربية الوطنية بأكادير، في اتصال هاتفي أجرته معه «الصباح»، إن اللجنة التي وقفت على جملة من الخروقات ستواصل عملها في مجموعة من النيابات الأخرى إلى نهاية الأسبوع الجاري، وأنها ستعزز تقاريرها بصور التقطت في الأماكن التي ضبطت فيها كميات المواد الغذائية التي حرمت منها مجموعة من المدارس في العالم القروي، كان يجب أن توزع عليها في شتنبر الماضي.
من جهتها، قالت مصادر متطابقة إن الوزارة ستفعل لجن التفتيش الجهوية والمركزية بمجموعة من النيابات، لمراقبة ظروف إطعام ملايين التلاميذ، في الابتدائي والإعدادي والثانوي، ومراقبة مدى تطبيق المساطر القانونية المعمول بها في هذا المجال. وستزور هذه اللجن المؤسسات التعليمية المتوفرة على مطاعم وداخليات بشكل مباغت.
ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق