fbpx
حوادث

النصب على الفنان الشعبي حميد المرضي

أودع الفنان الشعبي حميد المرضي، أخيرا، شكاية، تتعلق بالنصب والاحتيال، ضد شريكه في ضيعة متخصصة في تربية الأبقار، بالمحكمة الابتدائية بسطات.

وكشف المرضي، في اتصال ب»الصباح» أنه راح ضحية نصب واحتيال من قبل شريكه في ضيعة خاصة بتربية الأبقار بمنطقة اولاد احريز  أسساها منذ بضع سنوات، قبل أن يرفض الشريك منحه نصيبه من الأرباح التي يجنيها من المشروع التجاري، أو حتى تصفية الشركة التي تربطه به، مستغلا غياب عقد أو وثائق مكتوبة تشهد على شراكتهما التي انبنت على ثقته فيه بحكم الصداقة.

وأضاف المرضي،  في الاتصال ذاته، أن علاقة صداقة كانت تربطه بشريكه، قبل أن يقررا الدخول في مشروع تربية الأبقار، إذ تكلف الفنان الشعبي بكل مستلزمات بناء الضيعة وتهييئها بكل الآليات المطلوبة، قبل أن يقتني العديد من الأبقار، على أساس تربيتها، على أن يستفيد المرضي مما تلده الأبقار، إلى أن يسترجع الرأسمال الذي أنفقه في المشروع، في حين كان شريكه يحصل على كميات الحليب التي كانت تنتجها الأبقار، والتي كان يبيعها إلى إحدى التعاونيات المتخصصة.

وأضاف المرضي أن الأمور كانت تسير بشكل جيد في السنوات الأولى لانطلاق المشروع مع صديقه، المنتمي إلى أحد الأحزاب السياسية المعروفة بالمنطقة، قبل أن يتغير سلوكه ويختفى عن الأنظار بعد بيع جميع الأبقار دون استشارة معه، ما تسبب له في خسارة مادية كبيرة.

واعتبر المرضي أن سلوك شريكه يعد نصبا واحتيالا، مطالبا من العدالة إنصافه، خاصة أنه يتوفر على مجموعة من الشهود الذين كانوا على اطلاع بسير المشروع منذ بدايته إلى نهايته ومجموعة من الكمبيالات.

ص.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى