fbpx
الرياضة

حرب حجارة قبل مباراة الجيش وبركان

بودراع قال إنه سيقود الجيش إلى نهاية البطولة
لم تخل مباراة الجيش الملكي ونهضة بركان المنتهية بالتعادل دون أهداف الجمعة الماضي من أحداث شغب وحرب بالحجارة بين أنصار الفريق العسكري وبعض مشجعي “التراس بيراتس”، المشجع لجمعية سلا.
وأسفرت الأحداث عن تكسير زجاج مجموعة من السيارات بحي بطانة بسلا، ما أثار الرعب لدى السكان، الذين اضطروا إلى نقل سياراتهم إلى وجهات بعيدة.
وساهمت التعزيزات الأمنية في الحد من تفاقم الوضع، بفضل الحزام الأمني الذي طوق جمهور الجيش الملكي،و حال دون مواجهات مباشرة بين الطرفين، غير أن عملية ولوج الجمهور إلى الملعب طبعها بعض الانفلات، وشهدت صراعات بين المنظمين وبعض الجماهير ضمنهم مسيرو فرق وطنية.
وعرفت المباراة احتجاجات من الطرفين على الحكم عبد العالي الزداني.
وأكد خليل بودراع، مدرب الجيش الملكي، أنه حذر لاعبيه من قوة نهضة بركان الذي تعادل في الدورة الماضية أمام الرجاء الرياضي بعشرة لاعبين، معتبرا أن المرحلة التي قاد فيها الفريق إيجابية، بالنظر إلى تحقيقه سبع نقط من أصل تسع.
وأوضح بودراع أن عملا كبيرا ينتظره، لإتمام ما بدأه المدرب السابق رشيد الطاوسي، الذي قام بعمل جيد.
وأضاف بودراع أنه اجتمع بالجنرال حسني بنسليمان، والجنرال المختار مصمم، ووضعا فيه الثقة لقيادة الفريق في المرحلة المتبقية من البطولة الوطنية، أي أنه سيشرف على تدريبه إلى نهاية الموسم الجاري.
وأضاف أنه سيجتاز الدورة التكوينية الخاصة بنيل دبلوم الدرجة ”ألف”، بعد أن حرم منها في عهد الإدارة التقنية السابقة، مشيرا إلى أن المسؤولين عن الإدارة التقنية حاليا أنصفوه.
ومن جهته، أكد عبد الرحيم طالب، مدرب نهضة بركان، أن هدفه هذه السنة إعطاء دفعة تقنية للفريق، من خلال إشراك لاعبين شباب، وأن مباراة الجيش الملكي عرفت إشراكه ستة لاعبين شباب.
وصرح طالب أنه سيختبر لاعبين كامرونيين غدا (الثلاثاء)، من أجل تعزيز خط الهجوم، كما سينتدب حارسا للمرمى في مرحلة الانتقالات الجارية.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق