fbpx
اذاعة وتلفزيون

الأولى “تجدد” أعمالا قديمة

القناة تراهن على الدراما في المرحلة المقبلة

شرعت القناة الأولى، منذ الاثنين الماضي في بث فقرات من برامج جديدة، صادقت عليها لجنة انتقاء البرامج وفق ما تنص عليه دفاتر تحملات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، والمصادق عليها من قبل  الهيأة  العليا للاتصال السمعي البصري.
وشكل المسلسل المغربي “ولادي” لمخرجته جميلة البرجي بنعيسى، وبطولة نعيمة المشرقي وعبد الله العمراني وسعيد موسكير ومصطفى الزعري، الذي ستعرضه القناة كل اثنين على امتداد 5 أشهر، انطلاقة هذه الأعمال، وهو دراما اجتماعية تراهن عليها “الأولى” في الدخول التلفزيوني للسنة الجديدة، في الوقت الذي تمكنت الحلقة الأولى، وفق تقديرات مؤسسة “ماروك ميتري” من جلب أكثر من 24 في المائة من إجمالي المشاهدين المغاربة خلال موعد عرضه، وهي النسبة التي تحققها القناة للمرة الأولى منذ أزيد من سنتين.
وستتواصل البرمجة الجديدة للقناة خلال يناير الجاري، ببث سهرة “نجوم الأولى” لمعدها محمد السعودي ومنشطتها مريم قصيري ومخرجها وحيد بوصفيحة، وهي الفقرة التي انطلقت أولى حلقاتها أمس (الأربعاء)، تزامنا مع نهاية السنة الميلادية، وستعمل “الأولى” على برمجتها كل سبت، في إطار دعم الإنتاج الداخلي ومواصلة لنجاح السهرات المماثلة التي قدمت في رمضان الماضي، يقول نور الدين رقيب مدير إنتاج القناة الأولى في حديث لـ”الصباح”، مبرزا أن هذه السهرات تراعي التنوع في الأنماط الموسيقية التي تعرضها، إلى جانب استضافة مجموعة من الفنانين لإغناء النقاش حول المشهد الفني الوطني.
كما ستشرع القناة في تقديم حلقات جديدة من البرنامج الثقافي “مشارف” لمعده ومقدمه ياسين عدنان ومخرجه أحمد الناجم، إذ صورت أخيرا في ديكور جديد، يساهم في ضخ نفس يعمل على تقوية حضوره في الساحة الثقافية الوطنية وقضاياها ومواكبة مختلف الأحداث الثقافية التي تشهدها المملكة، والتخلي على الديكور القديم الذي يعود إلى سنة 2006. وأبرز رقيب، أنه من المنتظر أن تعرض القناة، خلال الأسابيع المقبلة مجموعة من الأعمال الدرامية والبرامج التلفزيونية الجديدة، في الوقت الذي ستعمل على تنظيم حملات إعلامية تواصلية تتماشى مع طبيعة وقوة بعض الأعمال سيما الدرامية منها.
ياسين الريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق