fbpx
حوادث

اعتقـال مسـن اغتصـب قريبـه القاصـر

كادت الأمور تتطور إلى ما لا تحمد عقباه، عشية الثلاثاء الماضي، بتجمع سكني قرب الحي الصناعي ليساسفة بالبيضاء، بعد ضبط مسن يبلغ من العمر 65 سنة، في حالة تلبس بهتك عرض قاصر لا يتعدى عمره 13 سنة. وكشفت مصادر “الصباح” أن الواقعة دارت أطوارها بدوار يطلق عليه “مقيليبة” وينتمي ترابيا إلى منطقة ليساسفة بجماعة الحي الحسني بالبيضاء، وانطلقت فصولها عندما فوجئ حارس يعمل بأحد الأوراش القريبة، بالمشهد المقزز، قبل أن ينادي على بعض الأشخاص الذين كانوا قريبين من المكان، ليكتشفوا جميعا أن الضحية الذي اختار المسن أن يمارس عليه مرضه الجنسي، لم يكن إلا قريبه، إذ صرح الطفل أن المعني بالأمر خال لوالده.
وساد تذمر وسط المحتشدين الذين ازداد عددهم واشتد غضبهم، وكادت الأمور تتطور إلى انتقام من المتهم واعتداء عليه، لولا تدخل بعض العقلاء لإبلاغ الشرطة وعائلة الضحية.
وأضافت مصادر “الصباح” أن دورية أمنية تابعة لشرطة ليساسفة حضرت إلى المكان، ونقلت المتهم والطفل عبر سيارة النجدة، ليلتحق بهما الحارس الذي كان شاهدا على الواقعة، كما حجزت بالمكان الذي هو عبارة عن خلاء يوجد بين بنايات، زربية كان المشتبه فيه يفترشها لممارسة اعتدائه الجنسي على القاصر.
وعلمت “الصباح” أن أفرادا من أسرة الضحية حلوا بالدائرة الأمنية وكانوا في حالة غضب شديد، مطالبين بالقصاص من المعتدي، الذي يعد بمثابة جد للقاصر، على اعتبار أن الأخير هو حفيد أخته.
وتم تفريق المتجمهرين حول مقر الدائرة الأمنية، قبل نقل المتهم إلى مصلحة الشرطة القضائية، بمقر الأمن الإقليمي بشارع ابن سينا، من أجل البحث معه حول ملابسات الفعل الشنيع، والمدة التي قضاها يهتك عرض القاصر، وأيضا إن كان هناك ضحايا آخرون سبق أن اعتدى عليهم جنسيا.
وأفادت المصادر ذاتها أن المتهم، أثناء محاصرته من قبل المتجمهرين في المكان الذي ضبط فيه، حاول التنصل والإفلات، لكن دون جدوى، كما أن الطفل صرح للمواطنين بعلاقة القرابة التي تجمعه بالمتهم، كما أشار إلى أنه اعتاد على استدراجه للاعتداء عليه وكان في كل مرة يمده بمبلغ مالي، حددته المصادر نفسها بين 10 و20 درهما .
وفي اتصال هاتفي بنجاة أنور، رئيسة جمعية “ماتقيش ولدي”، أفادت أن الاستغلال الجنسي للقاصرين عرف تناميا في المدة الأخيرة، كما نبهت إلى أن الأقارب والمحيط هم أخطر المتربصين بالصغار، مشيرة إلى وجود صعوبات في قيام الجمعيات بمهمتها في التحسيس والتوعية من خطر الاستغلال الجنسي، وعلى رأسها المؤسسات التعليمية، داعية إلى إدماج مادة للتوعية من خطر هذه الجرائم في برامج التعليم الأولي والابتدائي.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى