fbpx
الأولى

فضائح “سي جي إي” تصل الصخيرات

normal ProjetdelaCGI25082014pharchives 16تتناسل فضائح الشركة العامة للعقارات التي ستجر ثلاثة وزراء بحكومة عبد الإله بنكيران إلى المساءلة أمام البرلمان، وبدأت الملفات تغادر أدراج المكاتب السرية رويدا رويدا، كما فكت عقدة الألسن التي ظلت تتحاشى الحديث بصوت مسموع عن شركات وفروع ومشاريع إمبراطورية اسمها «صندوق الإيداع والتدبير»،

قبل أن تتفجر فضيحة «بادس»، الصيف الماضي.
فبعد الحسيمة وبوسكورة والرباط، تتجه ريح الفضائح غربا، وبالضبط بجماعة عين عتيق، التابعة لعمالة الصخيرات، حيث حطت الشركة العامة للعقارات رحالها فوق واحد من أهم المواقع الإستراتيجية من أجل بناء مركب سكني ضخم من النوع الراقي. ويتعلق الأمر بمشروع «فال دور» الواقع بين الرباط وعين عتيق، وهو من الأقطاب السياحية والترفيهية التابعة للشركة، وشيد على شكل منتجع كبير قريب من البحر ويضم عددا من المرافق ذات البعد الترفيهي بالأساس لعدد من المستفيدين من الفئات الميسورة التي تبحث عن إقامة ثانية لقضاء العطلة الأسبوعية وعطل الأعياد والمناسبات بعيدا عن زحمة المدن الكبرى مثل الرباط والدار البيضاء والقنيطرة.
وبسبب موقعه المتميز والحملة التسويقية والتجارية الواسعة التي رافقته، عرف مشروع «فال دور» إقبالا واسعا على منتجاته السكنية التي بيعت بالكامل تقريبا، وهي عبارة عن إقامات فندقية مطلة على ضفاف واد يكن، كما تتوفر على واجهة على شاطئ البحر إضافة إلى عدد من المرافق الترفيهية من المسابح المغطاة والفضاءات الخضراء وفضاءات الألعاب و«السبا».
ويتضمن المشروع عددا من الفيلات من صنف «بريستيج» وأخرى راقية وثالثة من طابقين أو ثلاثة، وكلها مشاريع تطل على البحر. وحسب مصادر «الصباح»، فقد جرى تسويق وبيع هذه الإقامات السكنية بالكامل تقريبا دون احترام المساطر الخاصة بالبيوعات العقارية المتضمنة في قانون بيع العقارات في طور الإنجاز.
وقالت مصادر «الصباح» إن الشركة العامة للعقارات وقعت شيكا على بياض لأحد موثقيها من أجل توقيع عقود البيع وعقود الوعد بالبيع، حتى قبل إتمام الإجراءات الخاصة بتحفيظ الأرض التي بني عليها المشروع والحصول على الرسوم العقارية، وهي العملية التي جرت في وقت لاحق من البيع.
وأكدت المصادر نفسها أن الشركة وموظفين وازنين بها، خلقوا نوعا من الهلع وسط بعض زبنائها الذين لم تترك لهم أي فرصة للتدقيق في حقوقهم ومعرفتها، بداعي وجود عدد كبير من المشترين الذين ينتظرون فرصة من ذهب للاستفادة من المنتوجات الراقية بأسعار تفضيلية.
وقالت المصادر نفسها إن عددا منهم اضطر إلى التوقيع على عقود البيع دون مرفقاتها من الوثائق الأخرى التي تؤكد نظافة العقار من أي تعرضات، أو رسوم عقارية محصل عليها من المحافظة العقارية.

أوضحت المصادر نفسها أن هذه الممارسات تعد خرقا لمدونة الضوابط وقواعد قانونية تنظم المعاملات المتعلقة ببيع العقار في طور الإنجاز المنصوص عليها في قانون رقم 12-107 الذي ينص القانون صراحة على بطلان العقود المتعلقة ببيع العقار في طور الإنجاز التي لم تتم وفق أحكام هذا القانون، ومنها “حذف شرط موافقة البائع لتمكين المشتري من إجراء تقييد احتياطي في الرسم العقاري حفاظا على حقوق المشتري، وكذا تحلل البائع، بقوة القانون، من الالتزام بالضمانة بمجرد إبرام عقد البيع النهائي أو تقييده بالسجل العقاري إذا كان العقار محفظا أو بمجرد صدور حكم بالفسخ ناتج عن رفض المشتري إتمام البيع”.
وعلمت “الصباح” أن القطب السكني “فال دور” بعين عتيق سيكون موضوع مساءلة برلمانية لوزراء الداخلية والمالية والاقتصاد والسكنى والمدير العام لصندوق الإيداع والتدبير في جلسة مقررة ما بعد عيد الأضحى، إلى جانب مشاريع الشركة العامة للعقارات بشمال وشرق المغرب والدار البيضاء والقنيطرة، وبوسكورة، خصوصا في الجانب المتعلق بحيازة العقارات والأراضي من أصحابها وملاكها من أجل المصلحة العامة، قبل أن تتحول إلى مشاريع سكنية ومنتجعات وإقامات فندقية يعاد بيعها بأسعار خيالية.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى