fbpx
حوادث

شرطي يطلق النار بأكادير لمواجهة عراك بالسكاكين

اضطر شرطي تابع لولاية أمن أكادير، صباح أمس (الأربعاء) في الساعة الثانية صباحا، إلى استخدام سلاحه الوظيفي مطلقا رصاصة تحذيرية في الهواء، من أجل توقيف أربعة باعة متجولين، كانوا في حالة سكر طافح، بعدما دخلوا في عراك بواسطة الأسلحة البيضاء وأحدثوا إزعاجا كبيرا بالمستشفى.  وأفادت مصادر أمنية أن الشرطي الذي يشغل مهمة تأمين حراسة قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بالمدينة، حاول التدخل لفض عراك بين أربعة أشخاص يزاولون مهنا موسمية بمناسبة عيد الأضحى، عندما حضروا الى قسم المستعجلات لتلقي الإسعافات الضرورية، بعد إصابات جراء شجار سابق بينهم بمنطقة الدشيرة، غير أن حالة السكر التي كانوا عليها وإشهارهم أسلحة بيضاء في مواجهة بعضهم البعض، أحدثت فوضى بالمستشفى، كما نقلوا المواجهة إلى الشرطي، ما دفعه إلى استخدام سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء، وهو ما مكن من إلقاء القبض على الأربعة، قبل حلول سيارة الأمن التي نقلتهم إلى مصلحة الديمومة.
 وأوضحت مصادر “الصباح”، أن الأظناء الأربعة من ذوي السوابق القضائية، كان نشب بينهم خلاف بمنطقة الدشيرة بسبب مشاكل مالية تطور معها الأمر إلى تبادل للضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، وعند توجههم للمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية بالنسبة إلى الجروح التي أصيب بها بعضهم، استأنفوا الملاسنات بينهم، كما حاولوا العراك من جديد، ما استدعى تدخل الشرطي، الذي استخدم سلاحه الوظيفي لإيقافهم.
وزادت المصادر نفسها أن المتهمين الأربعة وضعوا رهن الحراسة النظرية، وينتظر أن ينطلق الاستماع إليهم، بعد استعادة وعيهم بسبب حالة السكر التي كانوا عليها.
من جانب آخر علمت “الصباح” أن جرأة الشرطي وتدخله في الوقت المناسب، دفعا المسؤولين بولاية أمن أكادير إلى إعداد تقرير حول حالة إطلاق النار والشرطي الواقف وراءها ودواعيها، وهو التقرير الذي وجه إلى المديرية العامة للأمن الوطني، من أجل مكافأة الشرطي المتدخل لما بدر عنه من حزم وشجاعة لتوقيف أولئك الجانحين، وأيضا ليكون عمله عبرة لزملائه لتحفيزهم أكثر.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى