fbpx
الرياضة

إفريقيا تواجه محنة الاستفادة من مواهبها

تواجه القارة السمراء مشاكل كبيرة لإقناع مواهبها بأوربا للالتحاق بمنتخباتها المحلية لخوض التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس إفريقيا للأمم أو كأس العالم، بسبب رغبة هؤلاء اللاعبين في تمثيل منتخبات البلدان المستضيفة. وثار جدل كبير في عدد من الدول الإفريقية خلال الفترة الماضية، خصوصا بالمغرب والجزائر وكوت ديفوار، بعد اختيار أكثر من لاعب يحمل جنسية البلدان الثلاثة اللعب لفرنسا واسبانيا أو طلب مهلة للتفكير قبل اتخاذ قرار نهائي.
ولم يكن هذا الأمر مثار نقاش خلال السنوات الماضية، إذ كان أي لاعب يلتحق بمنتخب بلاده بمجرد المناداة عليه، أما الآن فتغيرت الأمور وأصبح اللاعبون يطلبون مهلة للتفكير قبل اتخاذ أي قرار بخصوص مستقبلهم.
وجاء استدعاء المنتخب الألماني لكريم بلعربي، لاعب بايرن ليفركوزن ليزيد من الجدل القائم، خصوصا أن الاستدعاء جاء مباشرة بعد اللقاء الذي عقده رفقة الناخب الوطني بادو الزاكي، بألمانيا رفقة وكيل أعماله.
والأمر نفسه تكرر مع منير حدادي، لاعب إفسي برشلونة الاسباني، الذي أعلن ديل بوسكي انضمامه إلى كتيبة المنتخب الاسباني رغم الوعود التي أطلقها اللاعب خلال الفترة الماضية حول اختياره المغرب.
واستقطبت منتخبات افريقية عددا كبيرا من اللاعبين المتحدرين من أصولها للعب باسمها وأكثرها الجزائر التي ضمت تشكيلتها من اللاعبين المولودين بفرنسا أكثر مما تضم من مواليد الجزائر، لكن أحدث أهدافها نبيل قفير لاعب وسط أولمبيك ليون رفض الدعوة الأسبوع الماضي واختار اللعب لمنتخب فرنسا تحت 21 عاما بدلا من فرصة اللعب للجزائر في مباراتين بتصفيات كأس الأمم الافريقية.
وتلقى فقير البالغ من العمر 21 عاما والمولود في ليون دعوة من الناخب الوطني الجزائري الأسبوع الماضي لكنه بعد يوم واحد استدعي للعب مع شباب فرنسا في مباراتين ضد السويد يوم الجمعة والثلاثاء المقبلين.
وقال فقير لصحيفة ليكيب عن اختياره الصعب «أتمنى ألا أندم على اختياري هذا.”
وكان منتخب كوت ديفوار الذي خسر مباراته الأولى في التصفيات الافريقية (4 – 1) أمام الكامرون الشهر الماضي يمني النفس بتعزيز هجومها باللاعب توماس توري وهو فرنسي المولد عمره 20 عاما قبل استئناف المشوار ودعته للعب معها بعد أول أهدافه في دوري الدرجة الأولى الفرنسي مع فريقه بوردو.
واعتبر توري من اكتشافات الموسم في الدوري الفرنسي رفض فرصة أن يصبح خليفة ديدي دروغبا المعتزل وقال إنه يحتاج وقتا قبل اتخاذ أي قرار، حسب ما ذكره الاتحاد الإيفواري لكرة القدم.
أ. ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى