fbpx
حوادث

تطورات مثيرة في قضية الفنان ولد الحوات

لم تكد الشرطة القضائية التابعة لأمن عين السبع، صباح أمس (الأربعاء) تنهي أبحاثها الأولية في ملف ولد الحوات، حتى طفت على السطح معطيات جديدة تحمل روايات مختلفة حول ملابسات الاتهامات الموجهة إلى الفنان الشعبي سعيد ولد الحوات، الذي خضع لتدابير الحراسة النظرية منذ مساء الاثنين الماضي.
وعلمت «الصباح» أنه أثناء إحالة المشتبه فيه المتابع بتهم التغرير بقاصر يقل عمرها عن 18 سنة والاغتصاب الناتج عنه افتضاض بكارة، على حسن مطار، الوكيل العام لدى استئنافية البيضاء، ظهر شريط سمعي، ملتقط إثر مكالمة دارت بين والدة الضحية القاصر، وأحد المسؤولين في إدارة أعمال الفنان جمال الدين سعيد، الملقب بولد الحوات، وتناولت مضامين هذه المكالمة الهاتفية ما أسمته مصادر «الصباح» محاولة للابتزاز، وشروطا مادية للتنازل عن الشكاية التي قدمتها الأم، ولية أمر القاصر التي تبلغ من العمر 17 سنة.
وأشارت المصادر نفسها إلى أن الأم لم تشرح تفاصيل الاتهام أو دواعيه، في المكالمة الهاتفية، بل اكتفت بالقول إنها تريد أن تضمن مستقبلا لابنتها، واشترطت اقتناء شقة لفائدتها، من أجل تأجيرها والاستعانة بمدخولها لتسجيل الضحية في مدرسة أو معهد خاص لاستكمال دراستها التي انقطعت عنها قبل سنوات.
وفي تفاصيل الواقعة التي وضعت في شأنها والدة القاصر شكاية لدى الوكيل العام، الذي حركها وأمر بإجراء البحث فيها، قبل وضع المتهم رهن تدابير الحراسة النظرية، أشارت المصادر ذاتها إلى أن الشكاية وضعت لدى النيابة العامة بمحكمة الاستئناف في مارس الماضي، ومضامينها تحدثت عن واقعة اغتصاب حدثت في يناير الماضي. إذ ذكرت مصادر متطابقة أن والدة القاصر أشارت إلى  أن ابنتها هاتفت الفنان الشعبي ودار بينهما حديث، أخبرته فيه بأنها وحيدة بالشقة وأن أمها غائبة وانتهت المكالمة الحميمية بأن طلبت القاصر من المتهم أن يأتي عندها إلى المنزل، وهو ما استجاب له الفنان الشعبي ونفذه حرفيا، حسب الرواية نفسها، وانتهى الموقف بالتغرير بها بعد الانفراد بها وممارسة الجنس عليها إلى أن افتض بكارتها.
وفي السياق نفسه أشارت مصادر متطابقة إلى أن الفنان الشعبي أنكر جملة وتفصيلا الاتهامات الموجهة إليه، ونفى أن يكون اغتصب الفتاة أو مارس عليها الجنس، كما أنكر واقعة توجهه إلى منزلها، مفندا ذلك ومعتبرا إياه من المستحيل، سيما أنه فنان معروف ومتزوج ولا يمكن لقاصر أن تستدرجه بهذا الشكل، ويستجيب دون مراعاة عواقب ذلك.
وتقطن الضحية في حي شعبي، بمنطقة الحي المحمدي، وهو مأهول بالسكان ومن شأن حلول الفنان المشهور به أن يثير فضول من رأوه، ما يرجح أن يكون شهود عاينوا على الأقل واقعة حلول سعيد ولد الحوات به، في التاريخ الذي أشارت الشكاية إلى أنه يوم وقوع الجريمة المفترضة. وإلى حدود ظهر أمس (الأربعاء)، لم يعرض الفنان المتهم على وكيل الملك، كما لم يتسن معرفة مصير البحث معه وقرار الوكيل العام.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى