fbpx
مجتمع

مهندسان ودكتور يديرون شركات للتنمية المحلية بالبيضاء

انطلاقا من الشهر المقبل، يضطلع مهندسان ودكتور في الرياضيات بمهمة الإشراف على استكمال هياكل ثلاث شركات للتنمية المحلية بالدار البيضاء أسست، قبل الصيف الماضي، في إطار إضفاء طابع المهنية مع تدبير أفضل للمرافق العمومية، وتحسين الخدمات من خلال شراكة مع السلطات العمومية والفاعلين الخواص أعطت نتائج توصف بالجيدة
ووقع الاختيار على نجوى إلهام بكري لإدارة شركة المحافظة على التراث المعماري، ومحمد جواهري لتسيير شركة «الدار البيضاء للتنشيط»، ثم الإطار المالي جمال شعراني للتكلف بمهام شركة « الدار البيضاء للخدمات». وقال مصدر من الولاية إن هذا الاختيار يأتي في إطار استقطاب أطر مغربية ذات مؤهلات عالية وتجربة ميدانية في مجالات التدبير أبانت عن كفاءتها ومهنيتها وتقديرها للمسؤولية خلال مسارها المهني.
وتتوفر نجوى إلهام بكري، مديرة شركة «البيضاء باتريموان» على دبلوم مهندسة دولة من المدرسة المحمدية للمهندسين سنة 1998 ودبلوم ماستر في إدارة الأعمال من جامعة الأخوين سنة 2010 وراكمت خلال مسارها المهني منذ سنة 1998 تجربة أشرفت خلالها على إنجاز مجموعة من البرامج والمشاريع بالمكتب الوطني الشريف للفوسفاط، كما تقلدت  منصب مديرة  عامة لشركة متخصصة في مجال التسويق والتدبير، إضافة إلى تحملها ابتداء من سنة 2010 مسؤولية الكاتب العام للجنة المكلفة بقيادة مشروع إعادة تأهيل المدينة القديمة.
ومحمد جواهري، مدير شركة «البيضاء أنيماسيون»، خريج المدرسة المركزية للمهندسين بباريس سنة 1992 وحاصل على دبلوم الدراسات المعمقة من المدرسة نفسها وجامعة باريس سنة 1993. ابتدأ مساره المهني سنة 1994 بمجموعة مصرف المغرب واستمر بها المؤسسة إلى سنة 2006، إذ تولى خلال هذه المدة مسؤولية رئاسة إدارة قسم البرامج ومراقبة التدبير ثم منصب مدير للمشاريع مكلف بمهمة لدى الإدارة العامة ومدير لبنك الاستثمار للمؤسسة البنكية نفسها، كما ساهم في وضع وتنفيذ مجموعة من البرامج والمشاريع الإستراتيجية لمصرف المغرب.  وفي سنة 2006، التحق جواهري بمجموعة ماروك سوار، حيث شغل منصب الرئيس المدير العام لهذه المؤسسة أشرف خلال مدة عمله بها على هيكلة وتنظيم أكبر مجموعة وطنية في مجال الصحافة والنشر وإحداث مجموعة من الفروع التابعة لها  في مجالات الطباعة والإعلام والنشر. ويحمل جمال شعراني مدير «الدار البيضاء للخدمات»، درجة دكتوراه في الرياضيات سنة 1989 من جامعة غرونوبل ودبلوم في المالية العمومية سنة 1992 من باريس. وراكم تجربة طويلة بفرنسا والمغرب حيث اشتغل باحثا وأستاذا بالمعاهد والجامعات الفرنسية من 1985  إلى 1990، قبل أن يشتغل بالخزينة العامة للمملكة من سنة 1992 إلى 2002  أشرف على تسيير عدد من المصالح التابعة لهذه المؤسسة المالية.
والتحق ببريد المغرب سنة 2004 واستمر إلى غاية سنة 2012، إذ شغل منصب مدير مركزي وأشرف على وضع وإنجاز عدد من المشاريع الإستراتيجية لهذه المؤسسة.
وخلال مساره المهني، قام  شعراني بقيادة فريق مكون من 200 مستخدم ضمنهم 120 إطارا عاليا وبتدبير شبكة مكونة من 680 وكالة، إضافة إلى عدد من الإنجازات في مجال تدبير الموارد البشرية واللوجيستيكية ووضع وتتبع تنفيذ مخططات العمل بكل من الخزينة العامة للمملكة ومؤسسة بريد المغرب.
سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى