الرياضة

سعدان: عازمون على خطف التأهل من تطوان

قال مروان سعدان، لاعب الفتح الرياضي، إن الفريق يتوفر على مهاجمين قادرين على تقديم الإضافة خلال الموسم الجاري. وأكد سعدان في حوار مع “الصباح الرياضي”، أن الاستعدادات مرت في أجواء جيدة بين اللاعبين، إذ أن الجميع يسعى إلى تحقيق نتائج إيجابية في جميع المسابقات التي سيشارك فيها الفريق. وأشار إلى أن الفريق لم يستحق نتيجة التعادل أمام المغرب التطواني، لحساب دور سدس عشر بطولة كأس العرش. ولم يخف سعدان أن مباراة الإياب ستكون صعبة بالنسبة إلى الفتح الرياضي.
وفي ما يلي نص الحوار:

 بداية، كيف كانت الاستعدادات للموسم الجاري؟
  الاستعدادات مرت في ظروف جيدة، إذ أن الجميع واع بحجم المسؤولية الملقاة علينا، كما تأقلمنا مع الطريقة التي ينهجها المدرب وليد الركراكي، الذي عمل خلال فترة الاستعدادات على خلق الانسجام بين اللاعبين الجدد الذين تم انتدابهم في فترة الانتقالات الصيفية الحالية واللاعبين الذين لعبوا مع الفتح خلال المواسم الماضية.

 البعض اعتبر أن انتقال البحري سيؤثر على خط هجوم الفريق؟
  لا أعتقد ذلك، فالفتح يتوفر على مهاجمين قادرين على تقديم الإضافة إلى خط الهجوم في الدورات المقبلة. صحيح أن المهاجم إبراهيم البحري يعد من أبرز اللاعبين الذين لعبوا مع الفتح خلال المواسم الماضية، لكن الفريق يضم مهاجمين من قيمة نبيل باها ومصطفى كوندي.

 لكن الملاحظ خلال المباراتين اللتين لعبهما الفريق أنه يعاني في خط الهجوم؟
  أؤكد لك أنه مع عودة المهاجم مصطفى كوندي إلى الميادين سيكون خط الهجوم في أفضل حالاته، لأن إصابته بعثرت حسابات المدرب وليد الركراكي.

 ماهو تعليقك على نتيجة مباراة الذهاب أمام المغرب التطواني؟
 قدمنا مباراة جيدة، وكنا الأقرب إلى حسم نتيجتها، لكن في الدقائق الأخيرة تمكن المغرب التطواني من تسجيل هدف التعادل من ضربة جزاء.
 أعتقد أن هذه النتيجة لا نستحقها، بحكم أننا كنا الأفضل في المباراة.

 كيف تتوقع مباراة الإياب أمام المغرب التطواني؟
 ستكون صعبة بالنسبة إلينا، خاصة أن الفريق التطواني سجل هدفا في ملعبنا، لكن سندخل المباراة عازمين  على تحقيق نتيجة إيجابية والعودة ببطاقة التأهل من ملعب سانية الرمل.

 ما هو طموحك مع الفريق خلال الموسم الجاري؟
  التتويج بأحد الألقاب خلال هذا الموسم، سواء نيل درع البطولة أو لقب كأس العرش، أو التتويج ببطولة كأس الاتحاد الإفريقي، لأن الفريق يتوفر على لاعبين جيدين.

 وعلى المستوى الشخصي؟
 الاحتراف بأحد الدوريات الأوربية القوية.

 وبالنسبة إلى المنتخب الوطني؟
 أظن أن أي لاعب يحلم بحمل قميص المنتخب الوطني، لكن اللعب في صفوفه يأتي بالعمل الجاد خلال التدريبات مع الفريق.
كما بات في إمكان اللاعب المحلي المشاركة مع المنتخب المحلي، وهذا يعد أمرا إيجابيا.
أجرى الحوار: عصام أيت علي (صحافي متدرب)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض